[sg_popup id=1]
الرئيسية \ تقارير \ ممثل فنيانوس جال وسفير الصين في مرفأ طرابلس:سنقدم الدعم والرعاية لتفعيله ووضعه بمصاف المرافىء العالمية

ممثل فنيانوس جال وسفير الصين في مرفأ طرابلس:سنقدم الدعم والرعاية لتفعيله ووضعه بمصاف المرافىء العالمية

كتبت : سهام خيرى                                                                                                                                                                     

جال السفير الصين وانغ كيجيان في رصيف الحاويات والمنطقة الاقتصادية الخاصة في مرفأ مدينة طرابلس شمال لبنان ، يرافقه رئيس الهيئات الإقتصادية اللبنانية الوزير السابق عدنان القصار، رئيس غرفة التجارة والصناعة في الشمال توفيق دبوسي، مستشار رئيس الحكومة لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، ووفد من كبار موظفي السفارة ضم المستشارة الإقتصادية والتجارية زهانغ فيلينغ والسكرتير الثاني في المكتب الإقتصادي ما هايكسيا. وكان في استقبالهم ، وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ممثلا بالمحامي طوني فرنجية، رئيسة المنطقة الوزيرة السابقة ريا الحسن، مدير المرفأ الدكتور احمد تامر، عضو مجلس ادارة المرفأ محمود سلهب ورئيس مجلس ادارة شركة”GULF TAINER” المخولة تشغيل رصيف الحاويات وادارته انطوان عماطوري .وشرح الدكتور تامر للوفد، “اهمية مرفأ طرابلس الذي تبلغ مساحته الإجمالية 3 ملايين متر مربع، منها مليون ونصف المليون مترا مساحة مائية و950 ألف متر مساحة أرضية، و550 ألف متر لإقامة المنطقة الاقتصادية الحرة، وتنقسم المساحة الأرضية إلى رصيف حالي مع منطقة خلفية ومنطقة حرة ورصيف للحويات”.

واوضح ان “إدارة المرفأ عملت على تأهيل المرفأ ورفع قدراته على المستويات كافة، لا سيما زيادة قدرة المستوعبات وتحسين البنية التحتية وتسهيل المعاملات ومكننة أعمال المرفأ باستخدام نظام معلوماتية متطور وتحديث معدات المناولة، مما أتاح تقديم أفضل الخدمات بأقصى سرعة للزبائن”، مؤكدا أن “مرفأ طرابلس هو من أهم المرافئ الموجودة اليوم ضمن الاستراتيجيات الاقتصادية للدول الكبرى، خصوصا الصين والهند، من أجل بناء خط اساسي لوصول البضائع لاوروبا واميركا والعكس صحيح وقال فرنجية: “كلفني وزير الاشغال العامة يوسف فنيانوس بتمثيله في هذه الجولة، ونقلت تحياته ودعمه للمشاركين، وابلغتهم باننا في الوزارة نحضر لمخطط تطويري لمرفأ طرابلس لكي يتحول هذا المرفأ بوابة الشمال الاقتصادية ليوازي كل المرافىء المحيطة به”.

مشددا على دعم و تاييد الوزير خطة طريق الحرير، فهي تبدأ من الصين او من الهند وتصل الى طرابلس وتكمل مسارها الى اوروبا واميركا، وهذا الامر يضع مرفأ طرابلس في مسار الاقتصاد العالمي”. واكد “نريد أن تصبح مدينة طرابلس ومرفئها بوابة اقتصادية ضخمة وان نستقبل السفن بمختلف احجامها من أجل توظيف اكبر عدد ممكن من ابناء المدينة واهالي الشمال، ولا يمكن ان نتعامل مع مرفأ طرابلس على أنه مرفأ مدينة صغيرة، لا بل بالعكس، نحن نرى هذا المرفأ بصورة أكبر وله مستقبل واعد، والوزير فنيانوس سيقدم كل الدعم والرعاية لتفعيله ووضعه بمصاف المرافىء العالمية”. وتوجه دبوسي الى السفير الصيني بالقول: “يسعدني ان تشكل هذه الزيارة حافزا لتطوير العلاقات الإقتصادية الصينية اللبنانية، وبشكل أساسي ومحوري مع طرابلس والشمال، لما لهذه المدينة من مكانة وحضور على الخارطة الإقتصادية والإستثمارية، خصوصا انها تحتضن مرافق تعزز من دور القطاع العام وتحفز القطاع الخاص لتمتعها بموقع إستراتيجي جاذب وممتاز”..أضاف: “إن الصينيين يطرحون أفكارا مهمة جدا كدولة عظمى نرغب فعلا في الافادة منها، وهذا الاهتمام متقدم ومرحب به، فنعلم جيدا ان الصين تنشط في اتجاه لبنان وهناك وفود صينية تزوره. نحن طبعا ننظر إلى اهتمام الصين نظرة متقدمة وهذه الرغبة بتنمية العلاقات مع لبنان تعكس محبة للبنان وإقرارا بدوره وسعيا للافادة من ميزاته وما يوفره من خلال قوانينه. أما وجود السفير الصيني وما يتحدث عنه من تقديمات كبرى فهو أمر بالغ الأهمية. كما لا يفوتني أن ألفت إلى دور معرض رشيد كرامي الدولي والدور الذي يمكن أن يلعبه”. أما السفير الصيني فقال: “يسرني أن أكون في غرفة طرابلس للقاء رئيسها، وفي المدينة التي سمعت عنها وعن غرفتها الكثير من كبار المسؤولين ورجال الاعمال وخصوصا من الرئيس سعد الحريري”.

أضاف: “نحن سعداء ان نكون بينكم اليوم، ونشكر الرئيس القصار على ترتيبه لهذه الزيارة، وانا أعتبركم جميعا بكل محبة من فريق الصين لنقوم بمشاريع مشتركة تعود بالمنفعة المتبادلة على بلدينا. هناك مشاريع ناجحة كثيرة في لبنان ونحن لدينا الكثير من المشاريع، ولدينا رغبة قديمة في القيام بمشاريع مشتركة على مختلف الصعد وهناك تواصل ثقافي مع طرابلس خصوصا على المستوى الأكاديمي، ولدينا طلاب صينيون يدرسون في جامعات طرابلس”.

وتابع: “الهدف من زيارتي التعرف على الواقع السائد والظروف والمميزات في طرابلس وكذلك الامكانيات للتعاون في الوقت الحالي وفي المستقبل لكي انقل الى كبار المسؤولين في بلادي، الصورة الواقعية عن مدى القدرات والإستعدادات المتوفرة في طرابلس وإمكانات التعاون مع مبادرة الحزام الإقتصادي المتمثل بطريق الحرير التي أطلقناها مؤخرا”.

والتقى السفير الصيني فاعليات الشمال الاقتصادية، في حضور ممثل الرئيس نجيب ميقاتي مقبل ملك، القصار وكبارة، رئيسة المنطقة الاقتصادية ريا الحسن، رئيس بلدية طرابلس، رئيس معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة وممثلين عن مختلف الهيئات الاقتصادية وجمعيات التجار في طرابلس والمناطق ورجال أعمال.

 

عن Admin

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: