ويخوض المصري مباراة أمام “جرين بوفالوز”، في ذهاب الدور التمهيدي لبطولة الكونفدرالية.

جدير بالذكر أت هذا الاستاد شهد في 1 فبراير عام 2012 أسوأ كارثة في تاريخ الرياضة المصرية، حيث اندلعت فيه أحداث عنف عقب مباراة بين فريقي الأهلي والمصري، أسفرت عن مقتل 72 شخصا من النادى الأهلي.

وأعطت الأجهزة الأمنية الضوء الأخضر لنحو لـ 10 آلاف مشجع بمتابعة المباراة من المدرجات، بعدما مر الاستاد بمراحل متعددة من التجهيز واستيفاء الشروط الأمنية، أهمها تركيب كاميرات مراقبة في كافة أنحاء الاستاد.

وتعد مباراة اليوم هامة بالنسبة لجماهير بورسعيد، لكونها ليست مجرد مباراة في بطولة أفريقية، بل هي مباراة عودة الروح للمدرجات.