[sg_popup id=1]
الرئيسية \ تقارير \ الأب عبارة عن ملاك حارس وليس مجرد اداة انجاب

الأب عبارة عن ملاك حارس وليس مجرد اداة انجاب

كتبت : سهى احمد خيزران                                                                                                                 الاب.. اسم يتضمن معنى الامان والحماية والمسؤولية.. الاب.. لفظ يحتوي معنى الحنان والقوة .. الاب.. لقب يحمل في طياته معنى المبادئ والمثالية والقدوة الحسنة .. كلمات وعبارات نكتبها ولكن أغلب الناس لا يفهمون معناها ولا يعرفون كيف تتم ترجمة معانيها على أرض الواقع. حب الاب لأبنائه يجب ان يكون بعيد عن الغايات والمصالح، هذا الحب الذي يضعه الله في قلب البشر ينبع من مشاعر فطرية اولاً، وهو ثانياً إحساس إنساني، يشعر به الرجل لحظة رؤيته لكائن بشري يخرج إلى الدنيا من صلبه. من المفترض ان تتسبب هذه المشاعر الانسانية التي وضعها رب العالمين في قلوبنا، ان تتكون لدى الرجل والذي يمثل الاب هنا، مشاعر ومسؤولية الأبوة الفطرية. هذه المشاعر الانسانية السامية التي تعطى دون مقابل، تعطي الحب بقوة، وتقتطع من جسمها رداءً لأبنائها، التي ترمي بنفسها في الخطر في سبيل من تحب وتشعر بالمسؤولية تجاهه. هذه هي مشاعر الابوة التي خُلق عليها الانسان وجعلت منه الحارس الامين وحامي الحمى لافراد اسرته. لا تتوقف مسؤولية الاب عند تأمين المستلزمات الطبيعية لاستمرار الحياة، لافراد اسرته من طعام وملبس وتعليم، بل إن مسؤولية الاب تتطلب ايضاً تأمين الرعاية التامة ليلا ونهاراً وباستمرار، الى جانب التوجيه في كافة الامور الحياتية من تعليم وصحة وإرشاد في مجالات الحياة العملية. وأيضا تحمل مسؤولية الطفل الذي كان سبباً ووسيلةً ليحيا بيننا في هذه الدنيا التي لا ارادة له فيها، وسوف يواصل مسيرته معه حتى بلوغه سن الشباب وسن الرشد. الاب هو قنديل يضيء الظلام امام ابنائه، ونور الشمس المتوهجة، بالنسبة لهم. والاب هو الشخص الوحيد الذي لا يحسد ابناءه على نجاحهم بل يتمنى لهم المزيد من النجاح والتقدم ويحاول مساعدتهم بشتى الطرق المتاحة له. هنا استذكر والدي لاقول: ابي.. رحمك الله، زرعت في قلبي حب الحياة، سرت معي اولى خطوات الطفولة في افراحها وبراءتها، ألعابها وجلساتها الجميلة تحت صنوبر بلدة مغدوشة، رافقتني في شبابي ولحظات جنوني واستمر مشوارك معي وصولا إلى احفادك، تعاملت معهم كأب وراع وموجه ومسؤول وحامي، فشاهدوا وعايشوا فيك صورة الاب والراعي المثالي، وشعروا بين جنبيك بحنان الاب والجد بالإضافة الى انك كنت الملجأ لهم في اصعب أوقاتهم. منحتهم صورة الاب الحنون العطوف المحب المعطاء المتسامح مع ابنائه، انت لم تخدعهم يا أبي، لأن هذه الصورة الحقيقية للأب.. لأن مع الاسف ليس كل الآباء باستطاعتهم فهم وتطبيق هذه المعاني السامية والجميلة والمنزهة عن كل غاية.. التي عاشها احفادك معك. طيب الله ثراك يا أبي، وسامحك الله يا أبي، طيبتك ومحبتك لعائلتك استهوتني لدرجة فهمت معها ان هذه المعاني هي معاني الرجولة والأبوة. الموجودة لدى كل الرجال. وهذا كما تبين لي غير صحيح. وصدق (جان جاك روسو) حين قال: (من لا يستطيع أن يقوم بواجب الأبوة، لا يحق له ان يتزوج و ينجب أبناء)..

عن إسراء السخاوى

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: