[sg_popup id=1]
الرئيسية \ محافظات \ أسيوط \ الاعلامي مصطفي بكري في حديث خاص ل”اليوم” حول الفوضي الاعلامية وانحطاط بعض البرامج التي تتعمد الاساة الي قيم المجتمع النبيلة

الاعلامي مصطفي بكري في حديث خاص ل”اليوم” حول الفوضي الاعلامية وانحطاط بعض البرامج التي تتعمد الاساة الي قيم المجتمع النبيلة

حوار / أحمد طه الفرغلى

حول الفوضى الإعلامية فى التلفاز خاصة القنواتالفضائية الخاصة 
الاعلامى الكبير / مصطفى بكرى فى حديثه  لجريدة اليوم
 هناك انحطاط فى بعض البرامج التى تتعمد الإساءة إلى قيم المجتمع النبيلة وضرورة خضوع الذين يسيئون للحساب .

 فى لقاء جرئ مع الإعلامى الكبير مصطفى بكري رئيس تحرير جريدة الأسبوع وعضو مجلس النواب بخصوص ردود الفعل السيئة بالنسبة لما يحدث فى بعض القنوات الفضائية والتجاوزات المسيئة والغير مقبولة خاصة بعض التجاوزات والأفعال المشينة التى تكرر حدوثها من المذيعة ريهام سعيد والتى ضاق من تصرفاتها المشاهدين وذلك فى اضواء الجريمة الكبيرة التى حدثت مؤخرا فى موضوع خطف الأطفال والتى قررت النيابة حبسها وسبعة من معدين البرنامج وما حدث قبل ذلك من تجاوزات يندى لها الجبين خاصة فتاة المول والفتاة التى استضافتها مع عشيقها – وقبل ذلك احاديث الأعراض وغيرها وسرعان ما تعود للعمل أكثر تحديا متبعة أسلوب الإساءة للقيم والأعراف والأداب العامة أضافة إلى ظهور بعض الذين يدعون الثقافة والعلم الدينى فى حملات هجومية مستنكرة غير مقبولة على الأزهر والإسلام وأصحاب فتاوى الأرصفة والمحرضين على الإسلام ومحاولة النيل من الثوابت الإسلامية أضافة إلى ظهور بعض الأشخاص الذين يسئيون للقادة والرموز الإسلامية والوطنية من المجاهدين الذين تصدوا لموجات الغزو الفكرى والإسلامى كالصلبيين وغيرهم .. وما يحدث من تجاوزات ضاق منها المشاهدين ذرعا وأصبحت حقيقة لا تقبل ولا تطاق .. وقد التقينا مع الإعلامى الكبير الأستاذ مصطفى بكرى رئيس تحرير جريدة الأسبوع وعضو مجلس النواب وأحد رموز الأعلام الصادق الموضوعى البعيد عن التصرفات الغير مسئولة والهادف .. وعرضنا عليه هذه القضايا التى أصبحت تشكل خطورة بالغة على الأعلام المصرى والتى لها من الاثار السلبية ما يضر بقيم المجتمع وثوابت الدين والعادات والتقاليد والاداب المصرية الأصيلة .. فكان حديث سيادته حول هذه الموضوعات والذى بدأه قائلآ :
اعتقد أن هناك انحطاط فى بعض البرامج التى تتعمد الاساءة إلى قيم المجتمع النبيلة وتقدم نماذج ساقطة لا تعبر عن الشعب المصرى ولا عن قيمه الأصيلة .. البلاد تخوض حربا ضد الارهاب وضد المتأمرين فى الداخل والخارج ومع ذلك هناك من لا يعطى اهتماما لهذه الحرب التى تستهدف حماية البلاد وامنها واستقرارها ولذلك يتوجب على الهيئات الوطنية المختلفة أن تتخذ قرارتها الصحيحة فى مواجهة هذه الظواهر وأن تطهر الأعلام مما لحق به من خروج على ميثاق الشرف الصحفى والأعلامى والمفروض كل من يرتكب جرما يستهدف الإساءة للوطن وموسساته عمدا ان يخضع للحساب ويتم ابعاده عن التأثير فى الرأى العام ..
اما الفتاوى الغير شرعية والتى تصدر لحسابات بعيدة عن الدين فهؤلاء يتوجهه منعهم من الظهور على الفضائيات وتطبيق القوانين الخاصة بالذين يقومون بالافتاء وهم ليسوا من أهل الافتاء وغير متخصصين حسبما حدد الأزهر الشريف المنوط بهم حق الافتاء .

عن محمد أحمد طه

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: