[sg_popup id=1]
الرئيسية \ مقالات \ الكاتب الصحفي محمد كامل العيادي يكتب ل “اليوم ” شمال بدر ومشكلة المرافق
الكاتب الصحفي محمد كامل العيادي

الكاتب الصحفي محمد كامل العيادي يكتب ل “اليوم ” شمال بدر ومشكلة المرافق

بدأت وزارة الإسكان بطرح أراض جديدة في المدن الجديدة عبر الجمهورية، ووضعت شروط للتقديم ومن لم تنطبق عليه الشروط لا يمكن له الحصول على الأرض، وكذلك هناك شروط على جهاز كل مدينة ومنها عملية “الترفيق” التي من دونها وكما تقول الشروط أن لا يدفع صاحب قطعة الأرض أول قسط عليه إلا إذا تم “الترفيق” ومن ثم الاستلام، وفي الوقت المحدد للاستلام، أما غير ذلك يجعل الناس تحجم عن الاستلام دون اتمام المرافق من طرق وخدمات ماء وكهرباء وغيرها من الخدمات الأخرى متمسكين بشرط وزارة الاسكان عدم الاستلام قبل “الترفيق”، مما يترتب عليه تأجيل اقساط البنك المرتبطة بشرط التسليم لحين اتمام عملية “الترفيق”، فمن يا ترى المسئول عن تأخير تنفيذ المرافق؟ وما الهدف من تأخيرها وعدم تسليم الناس؟ من المسئول عن حرمان خزينة الدولة من مبلغ لا يقل عن 500 مليون جنيه مصري، في هذه الظروف التي تعمل فيها الدولة على قدم وساق في بناء دولة حديثة. نجد أن شمال مدينة بدر نموذج من نماذج كثيرة في المدن الأخرى، فهل وزارة الإسكان، أم النقل، أم تخاذل الجهاز المسئول عن ذلك؟.
من المؤشرات السلبية في أي عمل، التراخي، والأعظم هو عدم محاسبة المسئول عنه، وهذا يولد آفة لا يمكن السيطرة عليها فيما بعد، لذا يجب على أي مسئول وضع خطة عملية محددة للوصول للهدف المنشود في وقت محدد، اذ لا بد أن يدرك الجميع أن أي عمل بدون تخطيط نتيجته بلا شك هو الفشل، وللأسف أن ما يحدث في مدينة بدر وتأخير مصالح الدولة ومصالح الناس شيء غير مقبول بأي حال من الأحوال ولا بد من محاسبة المتسبب في مشكلة تأخير المرافق وتـأخير تسليم أصحاب الأراضي أراضيهم، فليس من المعقول بمكان أن لا يتم الاستلام منذ 2015 /2016 م، حتى الآن، فمن المفترض أن نعمل على تشجيع الناس في المدن الجديدة وليس على زرع اليأس فيهم وتخويفهم، وإن ظل العمل بهذه الوتيرة سيكون سببا في عدول الجميع عن المدينة وتركها لتظل خاوية، وهذا بلا شك ضد توجه الدولة، في الإعمار وإنشاء مدن جديدة، لذا يجب على كل صاحب مسئولية التحرك وبسرعة لحل هذه المشكلة، حتى يتم التسليم ومن ثم عملية البناء والتعمير.
هناك محور آخر وهو اقتراحا وليس توجيها، وهو أن يُشَجع الجهاز أي فكرة من الناس طالما فيها خدمة عامة للدولة وإظهار المدينة بشكل عمراني جميل، وقد أعجبت بطرح من البعض من مالكي قطع شمال مدينة بدر، بأن لديهم رغبة في إنشاء اتحاد ملاك فيما بينهم، لتطوير كل حي من أحياء المدينة، والاتفاق على لون الوجهات بلون معين مع بناء سور حول كل حي كنظام “الكمبوند”، ولكن يخشون رفض الجهاز، فهل يمانع أي جهاز هذا التوجه، أم سيشد على عضهم طالما ذلك لم يكلف الدولة شيئاً؟، من رأيي يجب على الجهاز ألا يمانع ابدا مثل هذه التوجهات طالما تحت إشرافه وبشكل مدروس، بل ويجب عليه القيام على مساعدة الناس في تنفيذ ما يتطلعون اليه، وهذا سيضفي على المكان جمالا ورونقا وبلا شك سيرفع من شأن المدينة، ويحذو حذوه الجميع، فلا شك أننا جميعا نعمل من أجل وطننا ورفعتة، وفي النهاية نرجو أن يكون في رد من جهاز شمال بدر، وطمأنة الناس والإجابة على اسئلتهم المشروعة وهي متى سيتم الانتهاء من الترفيق، وتسليم الناس أراضيهم؟ وهل لديكم رفض لأي اقتراح من الملاك في فكرة أي تطوير؟.
Alayadi_2100@yahoo.com

عن محمد أحمد طه

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: