[sg_popup id=1]
الرئيسية \ تحقيقات \ 7 خطوات لأداء العمرة كما أداها الرسول

7 خطوات لأداء العمرة كما أداها الرسول

تحقيق: بسمةإبراهيم

إذا كنت ممن كتب اللهم لهم الفوز بأداء مناسك العمرة هذا العام، وتود أن تؤديها كما أداها الرسول صلي الله عليه وسلم، فعليك باتباع الخطوات التالية كما يشرحها فضيلة الشيخ محمد عيد كيلاني مدير عام المساجد الحكومية بوزارة الأوقاف حيث يقول: هناك 7 خطوات لأداء العمرة كما أداها النبي صلي الله عليه وسلم وهي كما جاء في إجماع المذاهب الإسلامية:

  1. الاغتسال والتطيب كما يغتسل من الجنابة.
  2. والإحرام، ويكون بارتداء لباس الإحرام وهو إزار ورداء للرجل، المرأة ليس لها لباس مخصوص.
  3. التلبية والتكبير.
  4. الطواف بالكعبة المشرفة سبعة أشواط ابتداءً وانتهاءاً بالحجر الأسود.
  5. الصلاة ركعتي شكر خلف مقام إبراهيم عليه السلام.
  6. السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط ابتداءً بالصفا وانتهاء بالمروة .
  7. الحلق أو التقصير للرجال، والتقصير للنساء .

وأضاف الشيخ محمد عيد كيلاني على المعتمر أن يٌحرم من الميقات بالعمرة، وأن يغتسل كما يغتسل للجنابة، وهو سنَّة مؤكدة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم في حق الرجال والنساء، حتى الحائض والنفساء فعليها أن تغتسل وتحرم في اي ثياب شاءت، أما الرجل فيغتسل ويتطيب ويلبس ثياب الإحرام، ثم يلبي فيقول: «لبيك اللهم عمرة ، لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك»، ولا يزال يلبي حتى يصل إلى مكة.

فإذا دخل مكة اغتسل مرة ثانية كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، ويدخل المسجد الحرام مقدماً رجله اليمنى قائلاً: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب رحمتك ، أعوذ بالله العظيم ، وبوجهه الكريم ، وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، وهناك من ذهب إلى استحباب أداء ركعتين تحية للمسجد الحرام، وهناك من استحب الشروع في الطواف إن لم يكن هناك صلاة فريضة، فإذا شرع في الطواف قطع التلبية، فيبدأ بالحجر الأسود يستلمه ويقبله إن تيسر، وإلا أشار إليه بيده، ويطوف سبعة أشواط، يبتدئ بالحجر ويختتم به، ولا يستلم من البيت سوى الحجر الأسود والركن اليماني؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستلم سواهما.

وأشار مدير عام المساجد بوزارة الأوقاف إلى أنه يستحب في الطواف للرجال أن يرمل وهو المشي السريع في الأشواط الثلاثة الأولى.

ومن سننه صلي الله عليه وسلم أن يضطبع الرجال في الطواف فقط، والإضطباع هو أن يظهر كتفه الأيمن فقط ويستر الكتف الأسير، ويدعوا ويذكر في طوافه بما شاء، لأنه لم يرد عن النبي في الطواف دعاء مخصوص.

أما إذا انتهي من الطواف فعليه أن يصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم إن تيسر له، وإلا صلاها في أي مكان بالمسجد الحرام، ثم يتوجه إلى الصفا وهو يقرأ قول الحق تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)، ثم ينزل من الصفا متجهاً إلى المروة فيصعددها ملبياً وداعياً، ويكرر طوافه بين الصفا والمروة سبعة أشواط، وبمجرد الإنتهاء من الشوط السابع يحلق أو يقصر شعر رأسه، ويستحب أن يكون التقصير شاملاً لجميع الرأس بالنسبة للرجل، أما المرأة فتقصر من كل أطراف شعرها، ثم يتحلل من إحرامه حلاًّ كاملاً، وبذلك يكون قد أدى العمرة كما أداها رسول الله صلي الله عليه وسلم.

عن بسمة ابراهيم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: