[sg_popup id=1]
الرئيسية \ محافظات \ أسيوط \ الدعم وسنينه..والناس اللى عايزينه

الدعم وسنينه..والناس اللى عايزينه

بقلم/أشرف أنور
هل زيادة أسعار المحروقات كانت مفاجأة؟ هل هى الزيادة الاخيرة؟ الإجابة لا.والبداية عند الزيادة الأولى قبل ثلاث سنوات وفي مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء تم الإعلان عن برنامج الحكومة لرفع الدعم عن الكهرباء والمحروقات حتى ٢٠٢٠.وفي كل عام يتم الإعلان عن جزء من البرنامج وعلي الرغم من ذلك ومع زيادة الأسعار نجد نفس التقسيمة للشعب المصري. نبدأ بالمطبلطية وحاملي مواخير السلطان ومحللين السلطة الذين يغرقونا في ارقام عن الدعم المهدر وأنهار العسل التى تفيض علينا في المستقبل !أما المعارضون واولهم الذين لا يقلوا اهمية لدي الحكومة عن المؤيدين اخوانا بتوع اسطورة مرسي راجع وتستاهلوا مش انتوا اللي جبتوه ..الى هؤلاء اقول بالله عليكم سكووووت لا مرسي ولا حتي ابوسماعيل.كان هيعمل غير نفس الإجراءات لان الإخوان وفق التصنيف السياسي هم فصيل منافس بمعني أنهم مع نفس المنهج الاقتصادي مع تغيير المصطلحات علشان كده سكوت حتي لا تتحول لفزاعة .أما النوع الثاني هم اخوانا بتوع الله يرحمك يا مبارك اقول لهم وحياة ابوكم بلاش نفتح الدفاتر وكفاية نقول أن الدعم علي رغيف العيش والمحروقات كان يصل إلى ١٠٠ مليار ومصيره جيوب الأغنياء وتجار السوق السوداء والعائد علينا كمواطنين عاديين هوانهيار التعليم واعلى معدلات فيروس سي كفاية كده والا نكمل ..نروح النوع الثالث وهم السادة معارضى الحجرات المكيفة والاستديوهات التحليلية فقط اذكركم بلاش اسماء كل واحد يفتكر اسم من الأسماء اللامعة فى المعارضة ومن قادة احداث يناير عندما تولوا حقائب وزارية كيف كان الاداء ؟!وعليكم أن ترجعوا التاريخ القريب في وزارات القوي العاملة والتموين والثقافة والتعليم العالى .ياسادة انتم ملوك الكلام أما في مواقع المسئولية بطه سودا ..بين كل هؤلاء يبقي المواطن العادي وهو الطرف المتحمل الفواتير والذي لم يجد من يحنو عليه .وانا هنا اقتراحى محدد لكي يصبر المواطن ويدفع الزيادة المقررة سلفا وحتى ٢٠٢٠ يجب أن يكون العرض الحكومي محدد بكشف حساب لما مضي ولما هو آت
إذا كان الرقم الذي سوف يتم توفيره خلال العام و المعلن من قبل رئيس الوزراء هو ٥٠ مليار جنيه فعلا فا علي رئيس الحكومة أن يعلن أن هذا الرقم تم وضعه مثلا في الميزانية لصالح تطوير العملية التعليمية ورفع مستوى المعلم وفي نهاية العام يقدم للشعب وليس مجلس الشعب من خلال مؤتمر صحفي يذاع على الهواء كيف تم صرف هذه المبالغ والى اى مدي عادت على العملية التعليمية وبالتالي علي المواطن .وبالتوازي تعلن الحكومة عن حزمة من الضرائب التصاعدية على أصحاب الدخول العالية وتعلن الحصيلة وان هذا المبلغ والذي يمكن أن يصل إلى ٥٠مليار آخرين سيتم اتفاقهم مثلا لتطوير المستشفيات ويتم الإعلان بنفس الطريقة وفى اعتقادي أن الحكومة لن تحتاج إلى إعلان التضليل ولاتخشي الاخوان ولا المعارضين ولا بتوع اسفين ياريس لان المواطن سوف يلمس النتائج في تعليم أولاده وعلاجهم .أما غير ذلك فسوف تستمر الزيادات السنوية ويستمر الجميع يتحدثون فقط والمواطن يدفع الفاتورة والنتيجة صفر.

عن دعاء همام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: