غير مصنف

أبناء الجماعة الإرهابية دأخل المؤسسات الحكومية

 

بقلم : خالد محمد الحميلي

لا يكاد مكان أو موقع دأخل بعض المؤسسات الحكومية المصرية يخلو من أفراد الجماعة الإرهابية تقريباً ويمارس أبناء حسن البنا نشاطهم الإرهابي بمحاولة التخلص من شرفاء الوطن من العاملين في هذة المؤسسات وأتجه أبناء حسن البنا الي أنماط غير تقليدية حتي لا ينكشف أمرهم وأيضا يضمن لهم البقاء ظنا منهم أنهم ضمنوا حمايتهم عندما يرددون أنهم ليسوا منتمون الي جماعة الإخوان الارهابية ولكن ينكشف أمرهم من تصرفاتهم لأنك ستجدهم مترابطين مع بعضهم البعض يدافعون عن من ينتمي الي جماعتهم ضد من ليس منهم بمختلف الوسائل الغير مشروعة كعادتهم
فهذا التنظيم الإخواني يواصل الليل بالنهار لإعداد المؤامرات التى تستهدف مؤسسات الدولة المصرية بعد أن أصبح الكثير منهم دأخل المؤسسات الحكومية لتنفيذ مخططات نشر الفوضى بين العاملين وأيضا نشر أفكارهم الهدامه ضد ما تقوم به الحكومة من مشروعات وأنجازات ويقابلها علي الجانب الأخر يقوم أبناء البنا بتحسين صورة الإخوان بين العاملين والمتعاملين مع الجهات الحكومية وتصدير صورة سيئة للمواطنين عن ما تقوم به الدولة المصرية من مشروعات تعود علي البلاد بالخير والرخاء
ولكن يؤدي تأثير أبناء البنا بشكل أكثر فاعلية على الرأى العام فأبناء الجماعة الارهابية ما زالوا علي عهد مرسي باقون ولم يتغير في عقيدتهم شئ فهؤلاء الأرهابيون لم يعرفوا قدر مصر فمن يترك هؤلاء الارهابيين في المؤسسات الحكومية ويتقاضون رواتبهم وهم يضعون خناجرهم في صدور المصريين كيف للحكومة المصرية حتي الأن لم تقوم بعزل موظفي الإخوان من الوزرات والمصالح الحكومية المختلفة لخطورتهم ونشر أفكارهم الهدامه
فمن الضروري في الوقت الراهن أن يناقش مجلس النواب مشروع قانون يقضي بعزل المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين من الجهاز الإداري للدولة فقد أصبح الأمر ضروريا فكيف يترك شباب مصر الشرفاء خارج الجهاز الأداري بالدولة ويتوغلون أبناء البنا بين أروقته فلابد من عزل موظفي الإخوان من الوزرات والمصالح الحكومية المختلفة لخطورتهم على الأمن القومي ومحاولتهم الدائمه لاختلاق الأزمات وتصدير الشائعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى