أحمد عمر هاشم: ترك السنة النبوية والأخذ بالقرآن فقط أمر خطير

0

أكد الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن السنة النبوية دونت في حياة النبي –صلى الله عليه وسلم-، معقبا :”كان هناك جهود كبيرة من الصحابة لتدوين الحديث وخدمته”.

وأضاف “هاشم”، خلال حواره ببرنامج “لعلهم يفقهون” المذاع عبر فضائية “دي إم سي”، مع الشيخ خالد الجندي ،اليوم الثلاثاء، أن جابر بن عبد الله الأنصاري –رضي الله عنه- سافر من المدينة مسيرة شهر على جمل ليلتقي بعبد الله بن أُنس، وعندما سأله عن سبب مجيئه، قال له: “بلغني حديث عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، وخشيت أن تموت أو أموت قبل أن نكتبه”، فسأله عن أي شيء هذا الحديث فقال عن القصاص.

وتابع:” الأحاديث النبوية هي المبينة والشارحة لأحكام القرآن الكريم، والمفصل لمجمله والمخصص لعامة، والذي أمر الله به في قوله: ” وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا”.

وواصل حديثه قائلا:” رفض السنة النبوية والأخذ بالقرآن الكريم فقط أمر خطير”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.