أحمد فلوكس لجمهوره: «أنا راجل حقاني ومابخفش»

0

محمد كامل

وجه الفنان أحمد فلوكس رسالة لمتابعيه من خلال حسابه الرسمي على موقع إنستجرام، وقال فيها: “فى يوم من الأيام … وأنا لا أعمل رغم نجاحي وفى عز سواد أيامى… قولت كلمة حق وهى حقيقة كانت وما زلت الحق ولم أخف أبدا ومقولتش أنا مالى… وقفت وقولت كلمة حق لبلدى…. وبسبب كلمة الحق دى اتحاربت من 4 دول و7 قنوات تابعة لهم غير أجهزتهم… ماخفتش وماهمنى وكنت واقف لوحدى وماهمنيش علشان أنا كنت على حق”.

 

وأضاف فلوكس: “اللي عارفني كويس عارف إن أنا راجل و حقاني و مابخفش …. مهما كنت املك من عيوب،،، بنيت نفسي بنفسي تعبت و شقيت قوي علشان ابقي بني ادم و من الصفر، بطولي و من غير أى ضهر كنت بعافر لبناء اسم محترم وقفت أمام جميع عواصف الحياة وأمام العواصف الناتجه عن النجاح وكان ربنا هو خير سند.. وخير القوة…. وكان حب الناس والنجاح فى عملى هو خير رد على جميع الأعداء”.

 

واختتم فلوكس كلامه قائلا: “أن القوة تأتى من الحق ومن عند الله …… اللى مخافش زمان عمره مايخاف دلوقتى.. واللى وقف أمام دول بقنواتها ومخافش عمره ما يخاف من ظلم أو غدر أو افتراء وعمره ما يخاف من ما يدبر له في الخفاء او في ظهره أو الخيانة. بل بالعكس يزيدني قوة … الحق يكون فى العلن ويكون سيفه هو الرجولة و المواجهة و الإصرار مهما كان أمامه من أعداء و الباطل دايما يكون في الخفاء و يكون سيفه هو أحقر البشر و أشباه الرجال و الكدب و التضليل، و الخسة و الخداع …… الحق و الدفاع عنه أخلاق الرجال و الباطل و المساندة له دايما أخلاق العاهرات….فان كنت عاهرة احذر من ظلم الرجال”.

 

وكان نشر الفنان أحمد فلوكس عبر حسابه الخاص على “فيسبوك”، توضيحاً للأخبار التي تم تداولها حول وجود خلافات بينه وبين المذيعة اللبنانية ديالا مكي أدت إلى انفصالهما، حيث كتب قائلاً: “توضيح للسادة الصحفيين والمواقع.. مش معنى إني بكتب شيء أو إني بكتب حكمة ده معناه إن سيادتكم تقرروا إني بكتبها لحد معين.. مش معني إني أسمع أغنية إني بوجه أغنية لحد… لا يصح أبدا أن يتم توجيه حكمة (خسارة الناس) على لساني لديالا… أنتوا لا تعلموا حياتي أو لمين بكتب علشان تكتبوا كده ولا أعتقد أنكم تقصدون الوقيعة لكن بالبلدي بلاش تاتش الإبداع في توجيه كلامي لشخص معين لأن لو أنا عاوز أوجه كلامي لحد هاقول على طول”.

View this post on Instagram

في يوم من الايام … و انا لا اعمل رغم نجاحي و في عز سواد ايامي … قولت كلمه حق و هي حقيقه كانت و مازلت الحق و لم اخف ابدا و مقولتش انا مالي ،،، و قفت و قولت كلمه حق لبلدي …. و بسبب كلمه الحق دي اتحاربت من ٤ دول و ٧ قنوات تابعه لهم غير اجهزتهم … ماخفتش و ماهمني و كنت واقف لوحدي و ماهمنيش علشان انا كنت علي حق …. اللي عارفني كويس عارف ان انا راجل و حقاني و مابخفش …. مهما كنت املك من عيوب و لكن راجل و حقاني ،،، بنيت نفسي بنفسي تعبت و شقيت قوي علشان ابقي بني ادم و من الصفر ،، بطولي و من غير اي ضهر كنت بعافر لبناء اسم محترم و قفت امام جميع عواصف الحياه و امام العواصف الناتجه عن النجاح و كان ربنا هو خير سند .. و خير القوه …. … و كان حب الناس و النجاح في عملي هو خير رد علي جميع الاعداء ….ان القوه تاتي من الحق و من عند الله …… اللي مخافش زمان عمره مايخاف دلوقتي .. و اللي وقف امام دول بقنواتها و مخافش عمره مايخاف من ظلم او غدر او افتراء و عمره ما يخاف من ما يدبر له في الخفاء او في ظهره او الخيانه . بل بالعكس يذيدني قوه … الحق يكون في العلن و يكون سيفه هو الرجوله و المواجهه و الاصرار مهما كان امامه من اعداء و الباطل دايما يكون في الخفاء و يكون سيفه هو احقر البشر و اشباه الرجال و الكدب و التضليل.و الخسه و الخداع …… الحق و الدفاع عنه اخلاق الرجال و الباطل و المسانده له دايما اخلاق العاهرات….فان كنت عاهره احظر من ظلم الرجال….

A post shared by ahmedfalawks (@ahmedfalawks_official) on

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.