أخبار أسيوطكتاب اليوم

أحمد ممتاز يكتب لليوم (قصة حنين)

كتب: أحمد ممتاز

_________
ليس كل من يرحل قبيح،
فثمة أشخاص بعد رحيلهم أصاب
القلب سنين عجاف،
حتي القلم أعلن الحداد،
وأقسمت الحروف أن لا تكتب
إلا في حضرتهم،
حياتي بالعمي أصيبت،
فَهَلَّا رميتموني بقميص
فيه رائحة من رحلوا؟
بضع حروفً منهم،
نظرة من العيون القاتلة،
بسمة من الثغر الفاتن،
إن قابلتموهم صدفة
في غياهب الحنين؛
أخبروهم عني..
وإئْتُوا بقلبي وارفعوا
الحب علي العرش،
ولتخر له كل العيون سجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى