أستاذ علم اجتماع: رجال الدين سيطروا على العقول خلال السنوات الماضية

0

قال الدكتور سعيد المصرى أستاذ علم الاجتماع، إن الاستعلاء هو شعور بالتفوق على الاخرين، الذين هم الاقل، فهو يصل لمرحلة “الزهو بالذات”، ويتحول إلى أن يكون تهكم على الاخرين، ثم يتدرج إلى استبعاد هؤلاء الآخرين، لأنهم أقل، وهناك شعور بالاستهانة.

وأضاف خلال برنامج “حديث القاهرة مع إبراهيم عيسى”، على القاهرة والناس، الزهو بالأنا يترتب عليه اسقاط العيوب على الاخرين فقط، فالاستعلاء 3 أشكال، وهم استعلاء بدائى، واستعلاء الطبقى، وتظهر حينما يظهر فرق كبير الغنى والفقير، وثقافة الاستهلاك دعمت ذلك، أما النوع الثالث، فهو الاستعلاء بالدين، ولكن كل الديانات لديها استعلاء، والخطر الذى يواجه مجتمعاتنا العربية هذا الاستعلاء الدينى من التيارات الدينية.

وأردف، هناك أكثر من مسار لتغير المجتمعات العربية، أولهم المسار الدعوى، الاستعلاء لدى التيار السلفى، يعتمد على تضخيم الذات المؤمنة، وكأنهم يمتلكون الحقيقة الدينية، يعتبرون أنهم الفرقة الناجية من بين 73 فرقة، بمقتضى ما يعرفونه من دين، ولديهم القدرة على توصيل هذه الرسالة بما يمتلكوه من علم.

وتابع، البعض لديه تصور أن الدين هو المظلة الوحيدة للحياة، ولا منهج آخر غيره، وهو أمر يقصى كل البدائل العلمية، وأن المؤمنين على العقائد الدينية، هم الأجدر على بناء البشر، فالاستعلاء وصل لديهم أنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة، والتراث الدينى يلعب دور مهم فى التراث الشعبى.

وأختتم، تراث ألف ليلة وليلة، وعاء حقيقي كل الصفات السلبية للمرأة، فروح السرد توغلت فى كل المجتمع العربى، وأثرت على السينما، فهناك المرأة المحتالة، والتى تكيد المكائد، والمرتبطة بالخطيئة والشيطان، رغم أنها فى جوانب أخرى توصف بالضعف، والحل هو الوعى بأن الاستعلاء أمر مقيت، حتى وان جاء فى إطار من السخرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.