أخبار أسيوطمحافظات

أصبح حديث ديروط.. محمد سعد عبدالغني رئيس قرية دشلوط ومدير الإشغالات الذي لا يكل ولا يمل

تقرير : الحسيني الليثي

يشهد مركز ومدينة ديروط حاليا طفرة نوعية كبيرة جدا وخصوصا، بعد تولي رئيس مجلس ومدينة ديروط الجديد حسام مهران مهام عمله الجديدة، والذي أخذ على عاتقه منذ توليه رئاسة مركز ومدينة ديروط أن يبذل قصار جهده من أجل أن تكون مدينة ديروط هي المدينة الأكثر جمالا.

فمن النادر أن يستمر المسؤول في العطاء ولايكل ولا يمل، بل ويسير دائما على خطى المبادئ قائد ثابت على الخط المستقيم هكذا وصفو أهالي ديروط حسام مهران، الذي كسر الحاجز بينة وبين المواطن وجعل باب مكتبة دائما مفتوح لخدمة المواطنين.

ويأتي ذلك في إطار توجيهات حسام مهران رئيس مجلس ومدينة ديروط بتعيين محمد سعد عبد الغني رئيس قرية دشلوط الجديدة وإسناده ملف الإشغالات في مركز ديروط، ليحدث في الإشغالات نقلة نوعية تعد الأولى من نوعها في مدينة ديروط في وقت قصير جدا.

فقام عبد الغني مدير الإشغالات بعمل خطة لتنظيف وتزيين مدينة ديروط وتحقيق الحلم لأهالي ديروط والعمل على وجود حلول ترضي جميع الأطراف ومناقشة كل متطلبات المواطنين وتذليل العقبات أمامهم هذا الشاب الطموح الذى دائما يده ممدودة للمواطن من أجل التطوير وظهور مركز ديروط بالصورة الراقية والحفاظ على استمرارية التطوير والتجديد المستمر من أرض الواقع ومن الشارع وبين الأهالي ولقى بهذا نجاح كبيرا وملموسا وكما اشتهر محمد سعد عبد الغني بمحاربة الفاسدين والفسدة والوقوف لهم بالمرصاد ونشر الوعى والثقافة البناءة الهادفة والتصدي لكل محاولات الغش والكذب والتدليس داخل قسم الإشغالات.

وقام مدير الإشغالات محمد سعد عبدالغني، بالتعاون من الجهات المختصة برفع الإشغالات من شارع الجيش وشارع الجمهورية اللذان يشكلان تكدسات كبيرة من الباعة الجائلين.

كما قام بتزيين ورفع الإشغالات بشارع القيسارية في ديروط ولم يكتفي بذلك بل قام بتوفير موقف مناسب لسيارات الغروب وإزالة جميع العقبات بشارع بورسعيد، وإعادة رصف الشوارع وتزينها بالشكل الملائم مع المدنية.

كما يعمل عبدالغني على حسن معاملة المواطنين واستقبال شكواهم ومشاكلهم اليومية والعمل على حلها من خلال القانون وعدم التجاوز مع المواطنين.

وتفعيلا لمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية التي شدد كثيرا  ودائما في أحاديثه بالاهتمام بالمواطن البسيط وهذا ما ينفذه هذا الشاب الطموح، على أرض الواقع ومن خلال تواجده بالشارع ليل نهار لا يكل ولا يمل على مدار الساعة في جميع الإشغالات ومراقبتها وبمتابعاتها المستمرة للجميع بعين الحارس الامين والمواطن المصري الحر الشريف والمسؤول والأب والأخ والصديق الجاد والحازم في جميع قرارته الهادفة للتطوير والنجاح فنرى التطوير، الذي حدث في مركز ومدينة ديروط يستحق الإشادة بكل تأكيد.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق