أخبار

أمين البحوث الإسلامية: نأخذ في الاعتبار كل أساليب التعلم الحديثة

قال فضيلة الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إنَّ ما شهدته الحقبة الأخيرة في عهد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، من طفرة هائلة في الارتقاء بمستوى التعليم عموما في جميع المراحل التعليمية بالأزهر، وما شهدته القطاعات التي تضم بين أحضانها الطلاب الوافدين بشكل خاص، يعكس استراتيجية الأزهر ورؤيته الثاقبة في الاهتمام بتعليم الطلاب الوافدين وصقل خبراتهم.

وأضاف عياد خلال كلمته بالمؤتمر السنوي الدولي الأول «تعليم الوافدين والتحول الرقمي.. التطلعات– التحديات»، الذي يعقده مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب بالأزهر، إن جهود الأزهر في هذا المجال لم تقتصر على إنشاء برامج إلكترونية وميكنة النظم الإدارية فيما يتعلق بتلك المنظومة التعليمية، بل إن المناهج العلمية ذاتها شهدت نظامًا تعليميًا متميزًا يجمع بين الكم والكيف، ويأخذ في اعتباره كل أساليب التعلم الإلكترونية الحديثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى