أخبار أسيوطأهم الأخبار

أهالي أسيوط يستغيثون من ارتفاع أسعار أراضي واضعي اليد

عبدالله تمام

ارتفعت صيحات واستغاثات المواطنين بمركز الفتح بمحافظة أسيوط، بسبب ارتفاع أسعار أراضي، واضعي اليد بالمناطق الصحراوية.

حيث تقدم عدد من المواطنين، لشرائها وفوجئوا بأن سعرها قد وصل إلى 350 ألف جنيه للفدان الواحد، وذلك بمنطقة عرب مطير وبصرة.

يأتي ذلك في ظل زهد ثمن مثل هذه الأراضي في مناطق أخرى من نفس الحافظة والمحافظات المجاورة، حيث لا يتعدى سعر الفدان الواحد عشرون ألف جنيه.

وأدى ارتفاع الأسعار خاصة في هذه المنطقة، إلى عزوف المواطنين عن الشراء في وادي أسيوط، وذلك تزامنًا مع رخص الأراضي في المناطق المجاورة بالمحافظة، حيث سعر الأراضي فيها لا يتعدى الألف جنيه.

يقول أحد المواطنين، الذي يعانون من جشع وطمع اللجنة المسئولة عن بيع أراضي واضعي اليد، إن سعر الفدان في المنيا رغم جودته، لا يتعدى الـ70 ألف جنيه.

وأرسل خلال حديثه لـ”اليوم”، أن اللجنة لم تراعي ظروف المواطنين واستغاثاتهم المتكررة من هذا الأمر، مطالبًا الرئيس عبدالفتاح السيسي، واللواء عصام سعد، محافظ أسيوط الجديد، بالتدخل فورًا لحل هذه المشكلة التي تسبب أزمة لقطاع كبير من أهالي مركز الفتح بأسيوط، وتعيين لجنة أخرى على هذه الأراضي.

وتابع، أن المواطن هو الذي وضع يده على هذه الأراضي، وحارب من أجلها وقام باستصلاحها، بعدما كانت صحراء جرداء لا زرع فيها، مشيرًا إلى أن الأراضي التي أعطاها الرئيس السيسي للشباب والخريجين، كانت بسعر 25 ألف جنيه وعلى أقساط تمتد إلى عشرون عامًا.

وفي السياق ذاته علمت “اليوم”، من مصادرها الخاصة بالمحافظة، أنه بعد التقدم بشكاوى، تم خصم 10 % من سعر الفدان، ليتدنى السعر في بعض المناطق من 125 ألف إلى 115 ألف جنيه، ورغم هذه الخصومات إلا أن هذا السعر مازال مرتفعًا، حيث يفوق أسعار الأراضي بالمناطق الأخرى بكثير.

واختتم بأن اللجنة المسئولة، من المقرر أن تعقد اجتماعًا غدًا، في حين طالب إياهم بالنظر إلى المواطنين، لأن محافظة أسيوط، أصبحت من المحافظات المتأخرة في عقود الأراضي الزراعية، مشيرًا أن ذلك يكون محاربة للاستثمار.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق