اقتصاد

أهم العوامل الأساسية المؤثرة على سعر صرف العملات


يعد سعر صرف العملة من أحد العوامل الرئيسية لتحديد مستوى الصحة الاقتصادية النسبية للدولة، كما أنه يلعب دور حيوى في عمليات التبادل التجارى بين الدول، لذا فإن سعر الصرف يوفر نافذة لمعرفة الاستقرار الاقتصادى لأى دولة، لهذا السبب يتم مراقبته وتحليله باستمرار.

يُعرف سعر الصرف بأنه السعر الذى يمكن تحويل عملة دولة ما إلى عملة دولة أخرى، قد يتقلب هذا السعر يوميًا استنادًا على قوى السوق المتغيرة للعرض والطلب من العملات، ولكن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على حركة وتقلبات أسعار صرف العملات التي سنذكرها لاحقًا:

1 .معدلات التضخم

إن التغير الذى يحدث في معدلات التضخم في السوق يتسبب في حدوث تغييرات في أسعار تداول العملات  فالمقصود بالتضخم هو التغير في أسعار السلع والخدمات.

فعندما يكون معدل التضخم منخفض يؤثر بالإيجاب على أسعار العملة التي تشهد ارتفاع، في حين أن معدل التضخم المرتفع يُظهر تراجع في قيمة العملة، وعادة ما يكون التضخم المرتفع مصحوبًا بارتفاع في أسعار الفائدة.

2 .أسعار الفائدة

تؤثر التغييرات في سعر الفائدة على قيمة العملة وسعر صرف الدولار، وترتبط أسعار العملات وأسعار الفائدة ومعدلات التضخم ببعضهما البعض، فمعدلات أسعار الفائدة المرتفعة تسبب ارتفاع في قيمة عملة الدولة، لأنها توفر عائد أعلى للمقرضين وبالتالي تعمل على جذب المزيد من رؤوس الأموال مما يؤدى إلى رفع قيمة العملة.

3 .الحساب الجارى للدولة

يعكس الحساب الجارى للدولة الميزان التجارى وأرباح الاستثمار الأجنبي، ويتمثل الميزان التجارى في معدل الصادرات والواردات والديون وما إلى ذلك، فالعجز في الحساب الجارى ينتج عن انفاق المزيد من العملة لاستيراد المنتجات مقارنة بما يجنيه من بيع الصادرات وهذا يؤدى إلى انخفاض قيمة العملة، والعكس إذا حدث فائض تجارى فإنه يرفع من قيمة العملة.

4 .الدين الحكومى

هو اجمالى الدين الوطنى أو العام المستحق على الحكومة، فالدول التي لديها قدر كبير من الدين الحكومى لا تكون قادرة على جذب الاستثمارات الأجنبية والحصول على رؤوس الأموال، مما يؤدى إلى التضخم، قد يحدث أيضًا أن يبيع المستثمرون الأجانب سنداتهم إذا توقعوا زيادة في الدين الحكومى، وهذا ما يلقى ظلاله بالسلب على قيمة العملة.

5 .شروط التبادل التجارى

وهى نسبة أسعار التصدير إلى أسعار الاستيراد، وتتحسن معدل التبادل التجارى في حال ارتفاع معدل الصادرات عن معدل الواردات وهذا يعنى زيادة في معدل الإيرادات التي تنعش من اقتصاد الدولة، وهذا يؤدى إلى ارتفاع الطلب على عملة الدولة وبالتالي زيادة قيمتها.

6 .الاستقرار السياسى

إن الاضطرابات السياسية وعدم الاستقرار السياسى يؤثر على الأداء الاقتصادى للدولة ويضعف من عملتها، لأن مثل تلك الدول لا تكون واجهة جاذبة للاستثمار، في حين تستقطب الدول المستقرة سياسيًا رؤوس الأموال الأجنبية وهذا بدوره سينعكس بالإيجاب على أداء العملة.

7 .المضاربة

معظم عمليات التداول في الفوركس عبارة عن صفقات مضاربة، مما يعنى أن المعنويات والزخم يمكن أن يلعبان دورًا كبيرًا في نشاط السوق، حتى لو لم تتماشى الأساسيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى