إبراهيم عيسى: وسائل التواصل الإجتماعى ستكون أخطر من الأسلحة النووية في سنة 2021

0

قال الإعلامي إبراهيم عيسى، إن مجال عالمى مهم خاص بالاستشارات المتعلقة بالمخاطر السياسية، لأنها بالغة الضرورة، فأحد المتخصصين فى هذا التخصص أكد أن فى العالم 2021، هناك 10 مخاطر سياسية مثل تحديات بايدن والمنافسة الأمريكية الصينية، فهناك الفضاء السيبرانى، فسيطرة مواقع التواصل الاجتماعى، أو أسرها للمواطن، فهذه الشركات تقوم بـ “استلاب ” العقل العام، والتجسس والقرصنة على البيانات، فوسائل التواصل الإجتماعى أخطر من الأسلحة النووية، سواء من الناحية الثقافية السياسية أو النفسية، والشركات تجهز نفسها لهذا النوع من المخاطر.

وأضاف خلال برنامج “حديث القاهرة مع إبراهيم عيسى”، على القاهرة والناس، المتخصص فى هذا المجال أيضا أكد أن من بين المشاكل غياب أنجيلا ميركل، بعد تنحيها وابتعادها عن منصبها كمستشارة ألمانية، وهو منصب يعادل رئيسة مجلس الوزراء، فكان لها موقف انسانى، بالسماح لمليون لاجئ سورية، ومنحهم الحماية الألمانية، وهو موقف نادر الإنسانية، فى الوقت الذى يقول فيه البعض إنه “لا يفلح قوما ولوا أمرهم امرأة”، فهذا الحديث فى البخارى، ولكنه أحاد، ما يعنى أن شخصا واحدا فقط هو الذى رواه، وهذا الشخص “جُلد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.