أهم الأخبارعرب وعالم

إيران تلقي القبض على لاعب بالمنتخب لانتقاده الحكومة

أسوشيتدبرس:- ألقت إيران القبض على عضو بارز سابق في فريقها الوطني لكرة القدم اليوم- الخميس- بسبب انتقاده للحكومة، في الوقت الذي تصارع فيه السلطات احتجاجات على مستوى البلاد ألقت بظلالها على منافستها في كأس العالم.

وأفادت وكالتا أنباء “فارس” و “تسنيم” شبه الرسمية أنه تم اعتقال “فوريا غفوري” بتهمة “إهانة فريق كرة القدم الوطني والدعاية ضد الحكومة”.

وكان “غفوري”- الذي لم يتم اختياره للذهاب إلى كأس العالم- منتقدًا صريحًا للسلطات الإيرانية طوال حياته المهنية، واعترض على حظر طويل الأمد على المتفرجات في مباريات كرة القدم للرجال وكذلك سياسة المواجهة الخارجية الإيرانية، ما أدى إلى عقوبات غربية شديدة.

وفي الآونة الأخيرة، أعرب عن تعاطفه مع عائلة “محساء أميني”، التي أدت وفاتها أثناء احتجازها لدى شرطة الآداب الإيرانية إلى إشعال الاحتجاجات الأخيرة، كما دعا في الأيام الأخيرة إلى إنهاء القمع العنيف للاحتجاجات في إقليم كردستان بغرب إيران.

وجاءت أنباء اعتقاله قبل مباراة كأس العالم يوم الجمعة بين إيران وويلز، في المباراة الافتتاحية لإيران، التي كانت نتيجته الخسارة 6-2 أمام إنجلترا، امتنع أعضاء المنتخب الإيراني عن الغناء مع نشيدهم الوطني وأعرب بعض المشجعين عن دعمهم للاحتجاجات.
وكانت الاحتجاجات قد اشتعلت بعد مقتل “محساء أميني”- وهي امرأة كردية اعتقلتها شرطة الآداب في العاصمة طهران ، في 16 سبتمبر. وتصاعدت بسرعة إلى مظاهرات على مستوى البلاد تدعو إلى الإطاحة بالجمهورية الإسلامية. وكانت المنطقة الكردية الغربية من البلاد، حيث ينحدر كل من “أميني” و”الغفوري”، بؤرة الاحتجاجات، وأغلقت المتاجر في المنطقة اليوم- الخميس- بعد دعوات للإضراب العام.

لم يذكر المسؤولون الإيرانيون ما إذا كان نشاط “غفوري” كان عاملاً في عدم اختياره للمنتخب الوطني، بينما يلعب لفريق “خوزستان فولاد” في جنوب غرب مدينة “الأهواز”.

ولا تظهر الاحتجاجات أي مؤشر على التراجع وتمثل أحد أكبر التحديات لرجال الدين الحاكمين في إيران منذ الثورة الإسلامية التي أوصلتهم إلى السلطة عام 1979. وتقول جماعات حقوقية إن قوات الأمن استخدمت الذخيرة الحية المطلقة وإطلاق النار على المتظاهرين، فضلا عن ضربهم واعتقالهم، مع تسجيل الكثير من أعمال العنف بالفيديو.

قُتل ما لا يقل عن 442 متظاهرًا واعتقل أكثر من 18000 منذ بدء الاضطرابات، وفقًا لنشطاء حقوق الإنسان في إيران، وهي جماعة تراقب الاحتجاجات.

وألقت السلطات باللوم في الاضطرابات على قوى أجنبية معادية، دون تقديم أدلة، وتقول: إن الانفصاليين وجماعات مسلحة أخرى هاجموا قوات الأمن. ويقول نشطاء حقوق الإنسان في إيران: إن 57 من أفراد الأمن على الأقل قتلوا، في حين أفادت وسائل الإعلام الحكومية عن ارتفاع حصيلة الضحايا.

يقول المتظاهرون: إنهم سئموا عقودًا من القمع الاجتماعي والسياسي، بما في ذلك قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء. ولعبت الشابات دورًا قياديًا في الاحتجاجات، حيث خلعن الحجاب الإسلامي الإلزامي للتعبير عن رفضهن لحكم رجال الدين.

بعض الإيرانيين يتجذرون بنشاط ضد فريقهم في كأس العالم، ويربطونه بالحكام الذين يرونهم عنيفين وفاسدين. ويصر آخرون على أن المنتخب الوطني- الذي يضم لاعبين تحدثوا على وسائل التواصل الاجتماعي تضامناً مع الاحتجاجات- يمثل شعب البلاد.

وكان نجم الفريق “سردار آزمون”- الذي تحدث بصوت عالٍ بشأن الاحتجاجات عبر الإنترنت، على مقاعد البدلاء خلال المباراة الافتتاحية، بالإضافة إلى “الغفوري”- تم القبض على اثنين من نجوم كرة القدم السابقين لتعبيرهم عن دعمهم للاحتجاجات، كما انخرط رياضيون إيرانيون آخرون في النضال.

ونافست متسلقة الصخور الإيرانية “إلناز ركابي” دون ارتداء الحجاب الإلزامي في مسابقة دولية في كوريا الجنوبية في أكتوبر، في خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تعبر عن دعمها للاحتجاجات. وقد استقبلت ترحيبًا كبيرًا من المتظاهرين عند عودتها إلى إيران ، حتى عندما قالت لوسائل الإعلام الحكومية: إن هذه الخطوة كانت “غير مقصودة” في مقابلة ربما تكون قد أُجريت تحت الإكراه.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، هدد الاتحاد الإيراني لكرة القدم بمعاقبة لاعبي فريق كرة القدم الشاطئي بعد فوزه على البرازيل في مسابقة دولية في دبي. واحتفلت إحدى اللاعبات بعد تسجيلها لهدف بتقليد متظاهرة تقص شعرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى