عرب وعالم

ابنة المعلمة ضحية مدرسة روب: “سأعيش بقلب منكسر إلى الابد”

قالت ابنة إحدى المدرسات ضحايا حادث إطلاق النار في “أوفالدي”: إنها ستعيش “بقلب منكسر إلى الأبد”، بعد أن حاولت والدتها “بإيثار” إنقاذ حياة تلاميذها- حسب (بي بي سي نيوز).

كانت “إيفا ميريليس”- 44 سنة- واحدة من اثنين من المدرسين اللذين قتلا أثناء إطلاق النار.

وقالت ابنتها “أداليان” في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): إن “ميريليس” كانت “بطلة” و “مصدر إلهام”.

و كتبت “أداليان”: “ما زلت أقول لنفسي أن هذا ليس حقيقيًا… أريد فقط سماع صوتك”.

وأضافت “أداليان”: “سأردد اسمك إلى الأبد حتى يبقى ذكرك دائمًا “إيفا ميريليس“- معلمة الصف الرابع في مدرسة روب الابتدائية التي قفزت بنكران الذات أمام تلاميذها لإنقاذ حياتهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى