أهم الأخبارفن ومنوعات

استجواب برلماني بسبب مسلسل «بنت القبائل»

جهاد علي

تقدم عضو مجلس النواب، النائب أحمد سعد درويش، بطلب إحاطة عاجل بشأن الإهانة والإساءة للمرأة وبنات كوم أمبو الشريفات، معترضًا على ما تم تقيدمه في مسلسل «بنت القبائل» الذى يذاع على قناة الحياة الفضائية.

وطالب النائب، إحاطته أن تتم مناقشته، بحضور رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الثقافة، ووزير الدولة للإعلام، عملاً بحكم المادة 134 من الدستور والمادة 212 من اللائحة الداخلية للمجلس.

وقال النائب أحمد سعد درويش، إن ما ورد على لسان أحد الممثلين من كلمات «انت فاضى من السرمحة مع بنات كوم امبو الخسرانة»، يعد إساءة وإهانة لا يقبلها أحد.

وأشار إلى أن الأمر يستوجب محاسبة كل من تسبب في هذه الإهانة وسرعة إيقاف اذاعة هذا المسلسل.

وناشد برد الاعتبار لبنات كوم أمبو الشريفات، وحفظ حقهم في ظل هذه التصرفات المرفوضة.

ويأتي مسلسل بنت القبائل، من بطولة حنان مطاوع وعمرو عبد الجليل ومدحت تيخا، ومحمد رياض، وأشرف طلبة، وسميرة عبد العزيز، ومحمود عبد المغنى، ومنة فضالى، عمرو درويش.

بينما يناقش العمل الفني، تفاصيل الصراع بين القبائل على الزعامة، وإيمانهم بتوريث الحكم، كما يتناول تقاليد مدينة أسوان وتفاصيل عادات وتقاليد القبائل، وذلك لاول مرة في الدراما المصرية.

البرلمان يطالب بهذه العقوبات للمتسببين في حوادث الطرق

أعلن النائب محمد عبدالله زين الدين، وكيل لجنة النقل، تقدمه بمشروع قانون؛ بسبب انتشار حالات الحوادث في الآونة الأخيرة والتي أودت بحياة الكثير من المواطنين، مشيرًا إلى أن العقوبات الحالية لا تحقق الردع المناسب على السائقين المتسببين في حوادث الطرق.

و أشار زين الدين، في بيان له صباح اليوم،إلى أن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بين أن التكلفة الاقتصادية لحوادث الطرق في مصر بلغت 28.9 مليار جنيه خلال عام 2017، وهى القيمة المقدرة للحد الأدنى لتلك التكلفة، بانخفاض نحو 0.2 مليار جنيه عن عام 2014، بنسبة تراجع بلغت 0.7%.

وشدد النائب على وضع ضوابط حاسمة لسير جميع أنواع وسائل النقل على الطرق والكبارى، وطالب بتوقيع أقصى العقوبات وتشديدها على المخالفين.

السيسي يوجه بتحديث منظومة النقل في مصر بشكل شامل

وفي وقت سابق، اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، لبحث تحديث منظومة النقل في مصر.

 

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق