أهم الأخبارحوادث

اقرأ الحادثة| عش الزوجية تحول لبركة من الدماء في يوليو.. أبرزها “سيدة القليوبية وطبيب الدقهلية”

كتبت: منار مدحت و فتحية أبو العينين

مر شهر يوليو الماضي حاملًا في طياته العديد من الجرائم البشعة التي شغلت الرأي العام، وتقشعر لها الأبدان، والذي كان بركة من الدماء توالت بها الجرائم على مدار الشهر وكان أبرز هذه الجرائم:

سيدة تقتل زوجها

مشاجرة علي مصروف البيت أنهت حياة الزوج، قتلت” ريهام سعيد” ربة منزل “زوجها” محاسب قبل عيد الأضحي بيومين، وكانت هذه الجريمة هي الأكثر انتشارًا علي مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن طعنت المتهمة زوجها في “منتصف قلبه” بالسكين أثناء مشاجرة نشبت بينهما بسبب مطالبها الماديه ومصروف العيد وفق روايات الأهالى.

“مكنش قصدى أقتله كانت لحظة شيطان” هذا ما قالته الزوجه وسط دموعها، وأستكملت أثناء شجارنا حاول أن يخنق أنفاسى محاولا بذلك انهاء حياتى فحاولت الدفاع عن نفسي بتخويفه بالسكين، لم أقصد قتله “.

وكانت «النيابة العامة» قد أُخطرت بوفاة المجني عليه فانتقلت لمناظرة جثمانه ومعاينة مسرح الحادث بالوحدة السكنية محل إقامة الزوجين، وتبينت بالجثمان إصابة بالصدر من الناحية اليسرى، وبالوحدة السكنية تبينت بعثرةَ بعض محتوياتها وكسر بباب الحمام وبعض آثار للدماء، وأمرت «النيابةُ العامة» الشرطةَ بإجراء التحريات حول الواقعة، فتوصلت إلى طعن المتهمة المجني عليه بالسكين على إثر مشادَّة بينهما تطورت حتى تضاربا فالتقطت المتهمة السكينَ من بين أدوات المطبخ وسددت طعنة لصدر المجني عليه فأحدثت إصابته التي أودت بحياته، ثم حاولت المتهمةُ ووالدةُ المجني عليه إسعافَهُ ونقله إلى طبيب ولكن وافته المنية، وكانت «النيابة العامة» قد أُخطرت من الشرطة بالعثور على السكين المستخدم بمحلِّ الواقعة فأمرت بالتحفظ عليه.

شاب ذبح والدته

شهدت منطقة امبابة جريمة قتل بشعة ثالث أيام العيد عقب قيام شاب بذبح والدته، وتمكنت مباحث الجيزة من إلقاء القبض على المتهم الذي أشارت التحريات الأولية أنه مريض نفسي.

تلقت أجهزة الأمن بالجيزة بلاغًا من أهالي منطقة البصراوي بامبابة بمقتل سيدة مسنة داخل منزلها فانتقلت قوة أمنية إلى مسرح الجريمة واستدعت سيارة إسعاف ونقلت الجثمان إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة التي قررت انتداب الطب الشرعي لتشريحه لبيان أسباب الوفاة رسميًا وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها في الحادث واستدعت شقيق المتهم الأصغر وهو شاهد العيان على الحادث لسماع أقواله.

وتبين من الفحص الأولي قيام شاب بقتل والدته طعنًا بالسكين أمام شقيقه الأصغر داخل منزل الأسرة وتمكن المتهم من الهرب عقب الحادث تاركًا والدته جثة هامدة غارقة في دمائها وشقيقه الأصغر الذي ظل يصرخ مستغيثًا بالجيران الذين حضروا على صرخاته وأبلغوا المباحث.

انتقلت قوة أمنية من قسم شرطة إمبابة بإشراف اللواء محمد عبد التواب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة وتبين من المعاينة أن المجني عليها تدعى «فاطمة.م» 64 سنة ربة منزل متوفية بطعنتين بالرقبة، وعثر على نجلها الأصغر، وبمواجهته برر الواقعة أن شقيقه الأكبر مرتكب الواقعة.

وأفادت تحريات المباحث التي أشرف عليها اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة والمقدم مؤمن فرج رئيس المباحث، أن المتهم تمكن من الهروب إلى أحد الشوارع القريبة من الحادث ونجحت المباحث في القبض عليه وتم اقتياده إلى قسم شرطة إمبابة لاستجوابه وتحفظت المباحث على السكين المستخدم في الجريمة وعثر عليه ملقى بجانب الجثة.

وقالت مصادر أمنية إن أجهزة الأمن بدأت في استجواب المتهم لبيان ملابسات الحادث بعد أن ذكر شقيق المتهم الأصغر أن شقيقه يعاني من مرض نفسي ويعالج داخل مستشفى الأمراض النفسية بالعباسية، وأنه دخل مع والدته في مشاجرة وتمكن من قتلها.

زوج يقتل زوجته

في محافظة بني سويف، ارتكب زوج جريمة قتل زوجته بضربها 27 طعنة، في الصدر والبطن والرقبة حتى فارقت الحياة، وحاول الانتحار بعدها بقطع شرايينه.

وبعد انتقال أجهزة الأمن وضبط المتهم، قدم رجال البحث الجنائي «فيديو» لواقعة القتل التي راح ضحيتها “ش.م” -35 سنة.

وتحفظت أجهزة الأمن على الأداة المستخدمة في الجريمة، وهي عبارة عن سكين، وإنقاذ حياة الزوج ونقله للمستشفى ووضعه تحت حراسة لحين تحسن حالته الصحية.

وتبين من التحريات أن هناك خلافات أسرية بينهما بعد إنجاب 3 أطفال، وسمع الزوج بأن زوجته تستعد لرفع قضية خلع عليه.

واعترف المتهم بجريمة قتل زوجته، قائلًا: “إنني متزوج من شادية من 2007، وأنجبنا طفلين، ووقعت بيننا مشاكل زوجية ومنذ شهرين تركت منزل الزوجية، وسافرت إلى القاهرة وتركت أولادي وزوجتي بسبب الخناقات”.

طبيب يقتل زوجته بـ11 طعنة

وفي محافظة الدقهلية، تخلص طبيب أسنان من زوجته الطبيبة -البالغة من العمر 26 عامًا- بـ11 طعنة بسكين داخل مسكنهما في منطقة الدراسات بمدينة المنصورة، بعد نشوب خلافات أسرية على الإنفاق وفر هاربًا.

وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا من مستشفى المنصورة الدولي، عن وصول “ي.ح” -تبلغ من العمر 26 عامًا- طبيبة أسنان، جثة هامدة.

وبعد الفحص اتضح أنها تلقت 11 طعنة نافذة، على يد زوجها الطبيب، وتوصلت التحريات أن الطبيبة لديها ثلاثة أطفال، ونشب خلاف بينهما في العيد أدى إلى إنهاء حياتها.

كانت نيابة ثان المنصورة واصلت التحقيق في واقعة مقتل الدكتورة ياسمين حسن يوسف، 26 سنة، طبيبة أسنان على يد زوجها الطبيب محمود مجدى عبدالهادى، 29 سنة، طبيب أسنان «محبوس».

وأدلى المتهم باعترافات جديدة أمام النيابة العامة مؤكدا أن زوجته يوم الحادث خرجت مع طفليه بدون إذنه وعندما عاد للمنزل لم يجدها وعثر على أجندة خاصة بها تكتب بها يومياتها وعندما قرأها وجد أنها تتحدث عنه وعن أسرته بشكل غير جيد وأنها شتمته وشتمت أسرته خلال كتابتها وعندما واجهها بما هو مكتوب عقب عودتها نشبت بينهما مشادة كلامية، وطلبت منه الطلاق وعندما رفض قالت له «إنها ستفضحه بين أسرتيهما وزملائه وأنه بخيل ولا يهتم بأسرته وأنه ينفق على نفسه فقط وأنها تنفق كل مرتبها وأموالها على البيت».

وادعى المتهم أن زوجته لا تهتم بطفلهما المعاق وأنها تعطى اهتمامها الكامل لطفلتهما الصغيرة وأكد أنهما خلال المشاجرة كررت طلب الطلاق أكثر من مرة فانهال عليها بالضرب ولم يشعر بنفسه إلا وهو يمسك سكينة كانت بجواره وقتلها ولا يعلم عدد الطعنات قائلا: «كانت نفسيتى تعبانة منها ومش عارف أنا قتلتها إزاي مكنتش أقصد أموتها كنت عايزها تسكت ومش عارف طعنتها كام طعنة».

لمشاهدة الفيديو أضغط

https://youtu.be/kP1i9x9Lrgg

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى