ثقافةملفات

الآثار تكشف حقيقة تعرض مركب خوفو لتلفيات كبيرة

كتب : مجدى التلاوى                                                                                               توجه د. أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار على رأس فريق من أثريي ومرممي منطقة آثار الهرم لتفقد مشروع مركب خوفو الثانية بمنطقة أهرامات الجيزة، والذي يقوم به فريق عمل مصري ياباني منذ عام ٢٠١٠، للوقوف علي حقيقة ما أثير من وقوع تلفيات بإحدى القطع الخشبية للمركب أثناء رفعها من الحفرة الخاصة بها والتي تحتوي 1264 قطعة خشبية تم رفع 745 قطعة منها حتي الآن. فالمشروع المصري الياباني يهدف إلى رفع جميع القطع الخشبية المكونة للمركب من الحفرة الخاصة بها و ترميمها وإعادة تركيبها مرة أخرى علي غرار مركب خوفو الأولى والتي اكتشفها كمال الملاخ ورممها شيخ المرممين أحمد يوسف والمعروضة الآن بما يعرف بمتحف مركب خوفو الموجود بجوار هرم الملك خوفو و المركب الثانية. و قام د. عشماوي وفريق العمل بمعاينة الأعمال والقطعة الأثرية، وأكد أن ما حدث هو حادث فني وقع أثناء أعمال رفع القطعة الخشبية من الحفرة حيث حدث قطع لإحدى السلال الحديدية الأربعة الحاملة للرافعة المستخدمة في العمل، الأمر الذي إدى إلى تلامس قاعدة الرافعة مع السطح العلوي لجزء من إحدى القطع الخشبية الموجودة بالحفرة. وأكد د. عشماوي صحة ما جاء في التقرير المبدئي المقدم من البعثة المصرية اليابانية و لذي أفاد بأن ما حدث للقطعة الخشبية ليس له أي تأثير عليها حيث أنه تفتت بسيط للغاية يمكن تداركه أثناء أعمال الترميم التي تحدث لكافة القطع الخشبية المستخرجة من حفرة المركب. كما أمر د. عشماوي بتشكيل لجنة من مرممي قطاع المشروعات للمعاينة مرة اخري وإعداد تقرير إضافي عن حالة القطعة. كما تم إحالة الموضوع بأكمله للتحقيق للوقوف على إذا كان هناك أي تقصير من أحد العاملين ومحاسبته. و قال عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولى بالمشروع أن العمل بمشروع ترميم مركب خوفو الثانية بدأ في عام 2010 وتتكون أخشاب المركب في 13 طبقة ويصل عدد القطع داخل الحفر إلى 1264 قطعة معظمها في حالة سيئة من الحفظ والبعض منها في حالة تحلل، وقد تم رفع ما يقرب من 745 قطعة خشبية حتى الآن والإنتهاء من ترميم 732 قطعة ونقل حوالي 560 قطعة إلى المتحف المصري الكبير لحين الإنتهاء من رفع كافة الأخشاب الخاصة بالمركب وترميمها، تمهيدا لعرضها بقاعة خاصة بالمتحف عند افتتاحه.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق