محافظات

الأربعاء.. انطلاق وقائع الجزء الثاني للمؤتمر السنوي لأمراض الباطنة بجامعة أسيوط

صرح الأستاذ الدكتور سمير كمال رئيس المؤتمر السنوي لأمراض الباطنة والكلي بجامعة أسيوط أن غداً الأربعاء 30 نوفمبر ولمدة 3 ايام متتالية تشهد مدينة الغردقة إنطلاق وقائع الجزء الثاني من المؤتمر السنوي لأمراض الباطنة والكلي ويناقش خلالها (٥٠ محاضرة علمية) تتنوع بين تشخيص وعلاج امراض وزراعة الكلي؛ بمشاركة العديد من الأساتذة من مختلف جامعات مصر ومن بعض الدول مثل الاردن والسعودية وألمانيا وانجلترا والولايات المتحدة الأمريكية.

مؤكداً أن الجزء الأول من المؤتمر عقد في رحاب جامعة أسيوط وأمتد لمدة يومان متتالييان 27 و 28 نوفمبر واشتمل خلالهما علي العديد من المحاضرات العلمية في الأمراض المتداخلة بين الباطنه والكلي و اقسام الكلية المختلفة مثل الصدرية والجهاز الهضمي والجلدية والعناية المركزة والجراحة العامة وجراحة المسالك وجراحة الأوعية الدموية والرمد وقسم الطب الشرعي والسموم والاشعة ومعهد جنوب مصر للأورام كما تضمن إجراء ٣ ورش عمل الاولي حول الحالات الحرجة و ٢ حول أمراض الكلى وهي كيفية سحب عينه من النسيج الكلوي؛ الغسيل الدموي.

جدير بالذكر أن المؤتمر السنوي لأمراض الباطنة والكلي مقام تحت رعاية الاستاذ الدكتور احمد المنشاوي القائم بأعمال رئيس جامعة أسيوط وبحضور.. دكتورة مها كامل غانم_ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ودكتور احمد عبدالمولي_ القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ودكتور علاء عطيةعميد كلية الطب رئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية ودكتور سمير كمال رئيس المؤتمر ….

وبحضور الاستاذ الدكتور محمد أحمد شلبى أستاذ طب وجراحة المسالك البولية والمستشار الطبى لرئيس الجامعة، والاستاذ الدكتور إيهاب فوزى الرئيس التنفيذى لمستشفيات أسيوط الجامعية، والأستاذ الدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة ، والاستاذ الدكتور ضياء الدين عبد الحميد نقيب الأطباء ، والاستاذ الدكتور محمد اليمني رئيس قسم الباطنة العامة والاستاذ الدكتور محمود عشرى أستاذ الباطنة ورئيس شرف المؤتمر والدكتور والاستاذ الدكتورة عفت عبد الهادي رئيس وحدة الكلى, والاستاذة الدكتورة أماني عمر وكيل كلية الطب لشئون التعليم والطلاب والاستاذ الدكتور سعد زكي وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وبمشاركة لفيف أعضاء هيئة التدريس من قسم الباطنة وكافة اقسام الكلية واطباء من الشرطة ووزارة الصحة والتامين الصحى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى