الأزمات المالية تطحن أندية بني سويف بدوري القسم الثاني

0

تعاني أندية محافظة بني سويف التي تنافس بمجموعة الصعيد بالقسم الثاني لكرة القدم، أزمات مالية طاحنة، أثرت بشكل كبيرة على مسيرة هذه الأندية هذا الموسم، جعلتها بعيدة عن منطقة المنافسة على الصعود للدوري الممتاز في الوقت الحالي

نادي بني سويف  

كان نادي بني سويف قاب قوسين أو أدنى من الصعود للدوري الممتاز بالموسم الماضي، حيث تساوي مع البنك الأهلي الصاعد للدوري للممتاز في عدد النقاط، ولكن المواجهات المباشرة رجحت كفة البنك الأهلي، وذلك يعود لتوافر الإمكانيات بالموسم الماضي.

وهذا الموسم أختلف الوضع بشكل كبير، حيث يعاني نادي بني سويف أزمة مالية طاحنة، جعلت أيمن المزين المدير الفني للفريق الأول يرحل عقب مرور 6 جولات، لعدم توافر الإمكانيات ومن قبله ياسر التوني مدير الكرة، وحصد المزين خلال 6 مباريات 7 نقاط احتل بهم المركز الحادي عشر.

وعقب رحيل المزين، أسند مجلس إدارة نادي بني سويف المهمة إلى محمد يوسف، أحد أبناء النادي، ليحقق الفوز في أولى مباريات أمام قنا بهدف نظيف، ليقفز الفريق للمركز الثامن، والذي لا يتناسب مع تاريخ بني سويف.

ويبذل يوسف جهد كبير مع الإدارة بشكل مستمر من أجل توفير مستحقات اللاعبين المتأخرة، التي تتضمن جزء من مقدمات العقود، وقسطتين، وذلك قبل مواجهة الفيوم السبت المقبل بالجولة الثامنة، وفي حالة توفير مستحقات اللاعبين سيعود الفريق للمنافسة مرة أخرى، حيث مازال المشوار طويل.

تليفونات بني سويف 

و في نادي تليفونات بني سويف، حدث ولا حرج، فالأزمة وصلت زروتها بشكل كبير، جعلت الفريق يقبع بالمركز الرابع عشر للمجموعة، مما يجعله مهدد بالهبوط للقسم الثالث، بعد تاريخ حافل بالدوري الممتاز والقسم الثاني.

ومن المعروف أن نادي تليفونات بني سويف تابع للشركة المصرية للاتصالات، ولكن الشركة تركته يواجه المستحيل، ورفعت عنه الدعم منذ سنوات، فلو تلقى تليفونات بني سويف جزء بسيط من دعم الشركة المصرية للاتصالات فسوف يكون مكانه الدوري الممتاز خلال فترة وجيزة.

ويقود تليفونات بني سويف، محمد جمال، لاعب الزمالك والمقاولون السابق، والذي تولى قيادة الفريق في ظروف صعبة وذلك قبل بداية الموسم بيومين فقط، حيث تم تكوين الفريق في أقل من 48 ساعة بسبب الأزمة المالية.

مركز شباب سمسطا 

بالنسبة لمركز شباب سمسطا، تحدي الصعاب كونه مركز شباب واستطاع خلال موسمين أن يصعد من القسم الرابع إلى القسم الثاني، ويعتبر فريق سمسطا مركز الشباب على مستوى الجمهورية الذي يتواجد بدوري القسم الثاني.

ومن المعروف أن مسابقة القسم الثاني تحتاج إمكانيات تفوق ما يحتاجه القسم الثالث أو الرابع، فبعد البداية الجيدة لسمسطا بالقسم الثاني بدأت النتائج تتراجع بسبب انعدام الإمكانيات المادية، وكما الحال في نادي بني سويف والتليفونات، فإنه في حالة توافر الدعم لمركز شباب سمسطا سيكون الحصان الأسود للمجموعة.

الخلاصة أن كرة القدم، ما هي إلا إمكانيات مادية في المقام الأول، لذلك يجب إنقاذ أندية بني سويف من السقوط، عن طريق تقديم الدعم لهم من الجهات المختصة من أجل إستمرار مسيرتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.