«الأسبستوس».. سرطان في مواسير المياه يتجرعه أهالي “النواورة” بأسيوط

الأهالى: المياه أصابتنا بالأمراض ونطالب بحياة كريمة

0

تسود حالة من الاستياء والغضب الشديدين بين أهالى قرية النواورة التابعة لمركز البدارى بأسيوط، نتيجة انتشار مواسير الأسبستوس التى أصابت المواطنين بالأمراض وأدت لتلوث المياه، فأن تكون أحد أهالى هذه القرية فهذا يعني إنك معرض للإصابة بمرض السرطان وليس الأمر يرجع لأمراض وراثية،لكن لأن شبكة المياه من مادة ”الاسبستوس” المحرمة دوليا لكونها سبب رئيسي في أمراض السرطان،ورغم أن أهالى #منطقة تقدموا بالعديد من الشكاوى من أجل تغيير شبكة المياه ،لم يحصلوا سوى على وعود دون وجود أدنى تحرك على أرض الواقع منذ سنوات عدة.

شحاته السيد العقيلي، صحفي، يروى معاناة أهالى قرية النواورة بصفة عامة ومنطقة عزبة آل سرب الموازية للطريق السريع، التابعة للقرية بصفة خاصة ، بسبب مشكلة مواسير “الاسبيستوس ” المسرطنة والمتهالكة،والتى أدت لتلوث المياه واختلاطها في العديد من الأوقات بمياه الترع ،وكذلك تخوفهم الشديد من اختلاطها بمياه الصرف الصحى الذى يجرى تنفيذه حاليا بالقرية وملاصقة مواسير الصرف لمواسير المياه.

وتابع: طالبنا مرارًا بتغيير تلك المواسير خاصة وأن هناك عشرات الأهالي أصيبوا بالعديد من الأمراض ،وتلقينا وعود أكثر من مرة بالتغيير ولكن لم يحدث، رغم علم المسئولين أن تلك الشبكة متهالكة وتسبب مرض السرطان للأهالي،مشيراً إلى أن المياه بها رواسب ولونها داكن، والشركة تقوم بالتحليل في معاملها وتؤكد سلامة العينات، وبالطبع ذلك لكونها الخصم والحكم في ذات الوقت،مؤكدًا أن الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي تعلم مدى خطورتها ولا تسعي لتغييرها،موضحًا أن المسافة المطلوب تغييرها بعزبة آل سرب، لا تتعدي كيلو متر تقريبًا وتتعرض دائمًا لانفجار المواسير في مشهد شبه يومي،مطالبًا ادراج استبدال مواسير مياه الشرب الإسبيستيوس ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» وتطوير ال 1500 قرية،حفاظًا على صحة الأهالي وتوفير حياة كريمة لهم.

وأضاف عطية سالمان محمدين،أحد أهالي عزبة آل سرب بالنواورة ، أنهم يتعرضون للموت البطيء بسبب مواسير الأسبستوس، وإهمال المسئولين بشركة المياه والصرف الصحي، وعدم رغبتهم في تغيير هذه المواسير، وتابع خط المياه يؤدي إلى السرطان والفشل الكلوي والمسئولين نايمين في العسل، لافتاً إلى أن مجلس الوزراء كان قد أصدر توجيهات بمنع تداول الأسبستوس ومنتجاته، منذ عام 2004، ورغم ذلك مازالت مواسير الأسبستوس تستخدم في وصلات المياه بقرية النواورة مشيراً إلى مطالبة أهالى القرية عامة ومنطقة عزبة آل سرب خاصة مرات عديدة لمسئولى الشركة بتغيير هذه المواسير التى عفا عنها الزمن دون وجود أدنى استجابة.

من جانبها عرَفت منظمة الصحة العالمية مادة ”الأسبستوس” أنه خليط من عدة معادن طبيعية من أملاح السليكا كالماغنسيوم والكالسيوم والحديد توجد علي هيئة صخور ويتم استخراجها من مناجم خاصة في جنوب أفريقيا وجنوب فلندا وروسيا، وتكسيرها بواسطة كسارات خاصة ثم طحنها حتي تصبح أليافاً صغيرة لا ترى بالعين المجردة ويتم تعبأتها ونقلها إلى دول العالم وتتميز مقاومتها غير العادية للشد، ورداءة توصيلها للحـرارة.

كما أكدت تقارير وزارة الدولة لشئون البيئة أن أكثر الأمراض التي تصيب المتعرضين لاستنشاق غبار الاسبستوس هو مرض السرطان الذي يصيب الرئتين ولا تظهر آثاره علي الإنسان إلا بعد تعرضه المكثف لمدة خمسة عشر عاما أو اكثر ، حيث يسبب أوراماً بالرئتين والتهاب الغشاء البلوري وتضخمه وتليف الرئتين وكذلك سرطان الحنجرة والمعدة والأمعاء والمستقيم، ولا تبدأ هذه الأعراض ففي الظهور قبل 10 سنوات من التعرض لغبار الأسبستوس لان ألياف الاسبستوس تظل عالقة بالرئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.