أخبار

الأعلى للشئون الإسلامية: التصدى للجماعات الإرهابية قضية دين ووطن

محمد الطوخى

أكد الدكتور هشام عبد العزيز علي، الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن التصدي لحملات الجماعات الإرهابية وأفكارها المتطرفة عبر شبكة الإنترنت قضية دين ووطن وأمة ، وواجب الوقت بالنسبة للدعاة والأئمة أن يتسلّحوا بوسائل العصر سواء في نشر رسالة الإسلام المعتدل بعيدا عن الغلو والتطرف ، أو في مواجهة حملات الإرهاب الديني والفكري عبر مواقع التواصل الاجتماعي .

وأضاف عبدالعزيز خلال حضوره فعاليات الدورة العلمية والتثقيفية لأئمة وزارة الأوقاف والتى كانت عن موضوع ” الإرهاب الإلكتروني ” المخاطر وسبل المواجهة ” بمعسكر أبي بكر الصديق التثقيفي بالإسكندرية أن الإرهاب الإلكتروني أسرع انتشارا وأكثر فتكا بالأوطان والشعوب ، وهو أشبه بالفيروسات القاتلة سريعة العدوى والانتشار ، مما يجب معه تحصين المجتمعات خصوصا فئة الشباب التي تعمل الجماعات الإرهابية على استقطابها وتوظيفها عبر صفحاتهم المجهولة ضد أوطانهم وتمزيق شعوبهم مستخدمة الوسائل الإلكترونية الحديثة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى