الأمم المتحدة: سلطنة عُمان من أكثر الدول العربية جهوزية للتعامل مع جائحة كورونا

0

عبد الله تمام
اعتبر تقرير جديد أصدرته الأمم المتحدة عنوانه ” كوفيد-19 والمنطقة العربية: فرصة لإعادة البناء على نحو أفضل” أن سلطنة عُمان تعد من بين الدول العربية الأكثر جهوزية في مواجهة جائحة كورونا.
وأشار التقرير إلى ارتفاع ترتيب سلطنة عُمان في مؤشرات التنمية البشرية والرعاية الصحية والقدرة على الاتصال بحصولها على834ر0 نقطة في دليل التنمية البشرية مع ارتفاع معدل الإنفاق على الصحة الذي بلغ 3ر4 % من الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع مؤشر القدرة على الاتصال بالنظر الى ارتفاع عدد الاشتراكات في الهواتف النقالة وارتفاع عدد الاشتراكات في النطاق العريض الثابت.
أوضح التقرير أن تفشي جائحة كورونا كشف عن تصدعات خطيرة ومكامن ضعف عميقة في المجتمعات والمؤسسات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم مبينًا أن المنطقة العربية التي تضم 436 مليون نسمة تمكنت من اتخاذ تدابير مبكرة وحازمة أبقت على مستويات التفشي والوفيات دون المتوسط العالمي في البداية رغم أنها تشهد مؤخرًا اتجاهات تستدعي الحذر ولا سيما فيما يتعلق بنظم الرعاية الصحية وعدم كفاية الرعاية الأولية في عدد من البلدان.
يقول أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة إن المنطقة تنعم بتنوع هائل وامكانات ضخمة ومع ذلك تواجه جميع البلدان العربية صعوبات في الاستجابة والاقتصاد والانخفاض الحاد في أسعار النفط والتحويلات المالية والسياحة جراء تفشي الفيروس .

أقرأ أيضا

70 مرسومًا بتوقيع السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان خلال نصف عام

خلال نصف عام من الحكم، أصدر السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان، 70 مرسوماً سلطانياً سامياً تضمنت تعينات وتنقلات وتعديل قوانين وإصدار الجديد منها والتصديق والموافقة على الإتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية، حيث حظي شهر مارس بأكبر عدد من المراسيم السلطانية والتي بلغت 40 مرسوماً سلطانياً، و شهد شهر يونيو تأسيس 3 كيانات حكومية جديدة، كما تم إصدار 21 مرسوماً سلطانياً بشأن التعيينات في الجهاز الإداري للدولة خلال نصف عام.

صدر المرسوم الأول في فبراير والذي حمل الرقم 2/2020 متضمناً تعديل المرفق رقم 3 من قانون علم الدولة وشعارها ونشيدها الوطني واستبدلت السطور الثلاثة الأخيرة من النشيد الوطني لتكون ” فارتقي هام السماء .. وأملئي الكون الضياء .. واسعدي وانعمي بالرخاء”، كما صدر في الشهر ذاته المرسوم المتعلق بتجديد ترخيص من الفئة الأولى للشركة العمانية القطرية للاتصالات (ش.م.ع.ع) لتقديم خدمات الاتصالات العامة المتنقلة الأساسية.

أما شهر مارس فقد كان الأوفر حظاً حيث صدر فيه 40 مرسوماً سلطانياً، ففي الأول والتاسع منه، بلغ عدد المراسيم لكل منهما عشرة مراسيم، و صدر خلال الشهر ذاته 9 مراسيم تتعلق بالتعيينات حيث تم تعيين نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع، مبعـوث خــاص للسلطــان، مستشـار خـاص للسلطـان، وزيــر التــراث والثقافــة، وكيـــل لوزارة شـــؤون الفنـــون، مستشار فـي ديوان البلاط السلطاني، مستشــار فـي وزارة التــراث والثقافــة، أميــن عــام للمتحــف الوطنــي.

وتم إجراء تنقلات وتعيينات فـي السلك الدبلوماسي، كما تم إصدار مرسوم سلطاني بمنح درجة وزير للأمين العام للجنة العليا للاحتفالات بالعيد الوطني. و تم في الشهر ذاته إصدار قانون جهاز الأمن الداخلي، إضافة إلى 6 مراسيم تتعلق بتعديلات على بعض القوانين والمراسيم السلطانية، و 16 مرسوماً بشأن الموافقة والتصديق على عدد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، و 6 مراسيم تتعلق بالاتفاقيات النفطية، ومرسوم بإصدار نظام جهاز الضرائب.
وفي إبريل صدر 13 مرسوماً منها 3 مراسيم تتعلق بالتعيينات في الجهاز الإداري للدولة والتي تمثلت في تعيين رئيس لجهاز الضرائب، وكيل لوزارة الخارجية للشؤون الإدارية والمالية، إضافة إلى تعيين قاضيين في المحكمة العليا.

كما تم خلال أبريل منح الجنسية العمانية لـ 18 شخصاً عبر مرسومين، ورد الجنسية العمانية لـ 41 شخصاً عبر مرسومين، إضافة إلى إصدار مرسوم سلطاني بشأن تحديد أيام الإجازات الرسمية، و4 مراسيم تتعلق بالاتفاقيات وعهود دولية، ومرسوم واحد بتعديل بعض أحكام المرسوم السلطاني بشأن أعضاء اللجنة العمانية لحقوق الإنسان.

وشهد شهر مايو إصدار مرسومين يتعلقان بالموافقة على انضمام السلطنة إلى برتوكول واتفاقية دولية.
وفي شهر يونيو أصدر السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان 6 مراسيم سلطانية، حيث تم إنشاء 3 كيانات حكومية جديدة بناء على 3 مراسيم سلطانية وهي المكتب الخاص، جهاز الاستثمار العماني، ومركز الدفاع الإلكتروني، كما تم تعيين رئيس للمكتب الخاص وآخر لجهاز الإستثمار العماني بموجب مرسومين سلطانيين، والمرسوم السادس يتعلق بالتصديق على اتفاقية بين السلطنة وجمهورية سلوفاكيا تتعلق بتجنب الإزدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.