أهم الأخبارالأخبار

الأوقاف: استبعاد 1500 إمام وخطيب من اعتلاء المنابر

جابر طايع:المنابر للعمل الدعوى وليست للهجوم أو نشر الافكار المتشددة.

ياسمين ناجى

قال الدكتور جابر طايع، رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، والمتحدث باسم الوزارة، إنه تم استبعاد 1500 إمام وخطيب من اعتلاء المنابر بسبب الافكار المتشددة.

وأضاف «طايع» خلال لقائه ببرنامج «اليوم»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي».، تقديم الإعلامية سارة حازم، أن ذلك يأتي في إطار جهود وزارة الاوقاف لمحاربة الفكر المتطرف وتجديد الخطاب الديني، مشيرًا إلى أن صاحب الفكر المتشدد، لن يتمكن من تأدية عمله بشكل صحيح.

وتابع، أنه يأخذ المواطنين إلى مسار التطرف لتحقيق مكاسب معينة، لافتًا إلى أن الوزارة لا تريد تعميم الفكر الوسطى بعيدًا عن أي فكر أو أيدلوجية حزبية، معقبًا: «هم لا يؤمنوا على هذا الدين فمن أراد بيوت الله فهى مفتوحة».

وأكمل، أن وزارة الأوقاف لديها خطة وإستراتيجية لمواجهة الأفكار المتطرفة، من خلال  تقديم العديد من الدورات التدريبية في أكاديمية الأوقاف الدولية بجميع مناحى الحياة بما يعمل على تنمية مهاراتهم فى مجال العلوم الشرعية وعلوم النفس والاجتماع وعلوم الحاسب الآلى.

رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف

وأرسل أن الهدف من ذلك هو أنه لا يكون خطيب دينى فقط، بل  يكون مؤهلًا لأن يكون إمام شامل وجامع ويستطيع أن يلبي طلبات المواطنين، لافتًا إلى أن المنبر لم يجعل لهجوم أشخاص أو هيئات أو جهات.

وأشار رئيس القطاع الدينى بالأوقاف، إلى موارد وزارة الاوقاف كالوقف الخيري، إذ تنفق الوزارة 6 مليون على الفقراء سنويًا ضمن شروط الواقفين على جميع محافظات الجمهورية، ومشروع صكوك الأضاحي بـ105 مليون العام السابق.

ويضيف أن الوزارة تنفق أيضًا جزء على أنشطة الدعوى والمسابقات الدولية كمسابقة القرءان الكريم العالمية التي جاء فيها أكثر من 65 دولة، وبناء مدارس من فائض وزارة الاوقاف والموارد الذاتية.

وأضاف طايع، أن وزارة الاوقاف أصدرت قرارًا بمنع موظفيها من إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى بأسماء المساجد، موضحًا أن مواقع الواصل، لتنمية الفكر والوعي وتبادل المعلومات الصحية من مصدرها.

ويرجع تاريخ إنشاء هيئة الأوقاف إلى عام 1251 هـ – 1835 مـ عندما أصدر محمد علي باشا أمرًا بإنشاء “ديوان عمومي للأوقاف” وتحددت اختصاصات ذلك الديوان بموجب لائحة رسمية صدرت بتاريخ 8 ذي الحجة 1252 هـ – 1836 مـ.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق