الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والاستقامة

0

محمد الطوخى

نشرت دار الإفتاء المصرية  على صفحتها الرسمية إن التأمل فى نصوص القرآن والسنة والمعانى الكلية والمقاصد العامة للشريعة الإسلامية يرشدنا إلا أن صناعة الحضارة وعمارة الأرض وإصلاحها وتدبير منافع الناس والاجتهاد فى تحقيق ذلك هو مراد إلهى تتحقق معه معانى استخلاف الإنسان فى الأرض ويثاب المرء عليه فى الدنيا والأخرة يقول الله عزوجل ” هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها ” أى أمركم بعمارتها .

وأضافت دار الإفتاء أن حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان عقليا وروحيا وجسديا ، وتقوم على إرساء قيم العدل والاستقامة والمساواه والحرية والتسامح .

وأكدت دار الإفتاء أنه ليس هناك تنازع بين مظاهر الحضارة الحديثة وبين الدين كما تزعم تيارات التشدد بل الإسلام كان أكبر مظهر من مظاهر الحضارة والرقى على مر القرون .

 

إقرأ أيضا ..

 

هل يجوز إخراج زكاة المال للأصول والفروع كالأب والأبن ؟  الإفتاء تجيب

 

قال د مجدى عاشور مستشار مفتى الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء لايجوزأن نعطى زكاة المال للأصول والفروع  بمعنى لا يجوز أن يعطى الجد زكاة ماله للأب أو للأبن  ، وكذلك لا يجوز أن يعطى الفروع  كالأبناء زكاة مالهم للأصول كالأب أو للجد لأن هنا تكون النفقة واجبة عليهم ، فلو كان الأب معثر وجب على الأبن ان ينفق عليه والعكس كذلك .

 

وأضاف الدكتور مجدى عاشور على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء هناك قاعدة تقول كل من وجبت عليك نفقته لاتعطيه زكاة مالك ، فلا يجوز إعطاء الزكاة لشخص وجب عليك نفقته لأن الزكاة هى حق الله وحق الفقير والمستحقين الذى ليس واجب عليك أن تنفق عليه .

 

وأشار فإذا كان هناك أحد غير الأصول والفروع كالاخ مثلا يجوز أن تعطيهم من مال الزكاة وهنا يعتبروا من أولى الناس للزكاة فالأخ والأخت يجوز لهم الزكاة والنفقة والصدقة وكل ماتريد لمساعدتهم فى شئون الحياة .

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.