أهم الأخبارالأخبار

الاثنين.. سامح عاشور يضع حجر أساس نادي المحامين الرياضي

يضع سامح عاشور نقيب المحامين، حجر الأساس لنادي المحامين الرياضي والاجتماعي، بمدينة القاهرة الجديدة، يوم الإثنين المقبل، في تمام الساعة 12 ظهرا.

وتقام احتفالية وضع حجر الأساس، بحضور الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

يشار إلى أن قطعة رقم 6 بمنطقة اللوتس الجنوبية بالقاهرة الجديدة، والمقدر مساحتها بخمسة أفدنة تقريبا، خصصت للنقابة في وقت سابق لإنشاء نادي عليها، كما انتهى المكتب الاستشاري للنقابة من التصميمات الخاصة بالمشروع الذي يتولى تنفيذه الشركة الهندسية التابعة لوزارة الانتاج الحربي.

يذكر أن نقيب المحامين وضع اليوم الأربعاء، حجر أساس أكاديمية المحاماة بمدينة النقيب محمود بسيوني السكانية للمحامين، بالسادس من أكتوبر، بحضور رئيس مجلس النواب.

اقرأ أيضا:

بإنذار قضائي رسمي.. جبهة الإصلاح تطالب المحامين بضوابط لنزاهة الانتخابات

أنذرت جبهة الإصلاح بنقابة المحامين، اليوم الأربعاء، من خلال إنذار قضائي الممثل القانوني لنقابة المحامين، بضرورة النزاهة والحيادية في تنظيم العملية الانتخابية.

وقالت الجبهة، إن الإنذار يأتي إيمانا بوجوب وضع القواعد التنظيمية الكفيلة بترسيخ مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص بين جميع المرشحين في الانتخابات المزمع إجراؤها لانتخاب نقيب ومجلس النقابة المحامين.

ورصدت غياب أي قواعد تنظيمية للعملية الانتخابية، سواء فيما يتعلق بالدعاية ووضع اللافتات والملصقات في مقار النقابات العامة والفرعية وغرف المحامين بالمحاكم، وسيطرة البعض بصورهم ولافتاتهم على جميع الأماكن دون اعتبار لغيرهم من المرشحين وحقهم في الدعاية.

كما رصدت غياب ضمانات نزاهة العملية الانتخابية من إدارة محايدة ومستقلة للعملية الانتخابية وحرية تداول المعلومات النقابية من كشوف للجمعية العمومية وغيرها.

وأكدت أن تفعيل الإشراف القضائى على العملية الانتخابية، يجب أن يكون من تولي اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات إدارة عملية الانتخابات، بالتحضير لها فى المرحلة السابقة على يوم التصويت، والتأكد من سلامة كشوف الناخبين أعضاء الجمعية العمومية المُعدة من قبل مجلس نقابة المحامين وإستلام بطاقات إبداء الرأى والمتابعة الدقيقة لكافة مجريات الانتخابات حتى إعلان النتيجة.

ورفضت ترك عملية الانتخابات لتدار من قبل مرشحين في ذات الانتخابات – وتابعين لهم- يفتقدون للحياد، ويكتفى بحضور اللجنة القضائية يوم التصويت وإجراء عملية الفرز دون إحكام رقابتها على عملية تجميع الأصوات من اللجان الفرعية لعدم اشرافها على مرحلة الإعداد السابقة على اليوم المحدد للتصويت.

وأوضحت أن ذلك لضمان تحقيق الحياد والشفافية وتكافؤ الفرص أمام جميع المرشحين وصولًا لنتيجة تحظى بأكبر قدر ممكن من النزاهة والتعبير الحقيقي عن الإرادة الحرة للناخبين.

وطالبت بالآتي:

إعلان القواعد المنظمة للعملية الانتخابية سواء فيما يتعلق بالدعاية وما يتعلق بضمانات نزاهة العملية الانتخابية وإلزام جميع المرشحين بالتوقيع على هذه القواعد.

دعوة جميع المرشحين لمنصب النقيب للاجتماع بالنقابة العامة في موعد تحدده اللجنة المنظمة لوضع ميثاق الشرف الانتخابي بحيث يتضمن عدم التراشق والتلاسن بين المرشحين والتمسك بالنقد الموضوعي للمرشح دون الانزلاق للإساءات الشخصية، وكذا تنظيم الحق في الدعاية الانتخابية ووضع حد أقصى للإنفاق عليها والمساواة بين المرشحين في الملصقات وإقرار فكرة الصمت الانتخابي في يوم إجراء الانتخابات وتحديد القواعد الضامنة للشفافية في إجراء الانتخابات كالصناديق الزجاجية والحبر الفوسفوري غير ذلك من القواعد التي تضمن نزاهة العملية الانتخابية.

اتخاذ اللازم نحو تسليم عملية انتخاب مجلس نقابة المحامين نقيبًا وأعضاء إلى لجنة قضائية مستقلة تقوم بـإدارة العملية الانتخابية بالتحضير لها فى المرحلة السابقة على يوم التصويت، والتأكد من سلامة كشوف الناخبين أعضاء الجمعية العمومية المُعدة من قبل مجلس نقابة المحامين وإستلام بطاقات إبداء الرأى والمتابعة الدقيقة لكافة مجريات الانتخابات حتى إعلان النتيجة، لأ أن يترك الأمر ليدار من قبل مرشحين في ذات الانتخابات وتابعين لهم، ثم تأتى اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات فى اليوم المحدد للتصويت دون أن إحكام رقابتها على العملية الانتخابية.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق