أهم الأخبارعاجلعرب وعالم

الاقتصاد الكندي يتغلب على العاصفة التي اجتاحت الدول السبع

رويترز:- سمح ارتفاع أسعار النفط والقمح لكندا المصدرة للسلع الأساسية بالتغلب على عاصفة اقتصادية، تهدد بدفع العديد من الدول الغنية الأخرى في مجموعة السبع إلى الركود.

وكان الغزو الروسي لأوكرانيا في (فبراير) قد تسبب في تقطع السبل بمخزونات القمح في المنطقة وتسبب في فرض عقوبات غربية على الخام الروسي، ما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية، ما دفع البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة لوقف التضخم.

ونتيجة لذلك، تواجه العديد من البلدان نموًا أقل بكثير هذا العام مما كان متوقعًا مع خروجها من جائحة فيروس كورونا.

ولكن بصفتها رابع منتجي النفط في العالم والمصدر الرابع للقمح، فإن ثروات كندا تتبع مسارًا مختلفًا تمامًا، حيث تمثل السلع والزراعة حوالي 10٪ من اقتصادها.

وقال “بيدرو أنتونيس” كبير الاقتصاديين في مجلس المؤتمرات الكندي: “إذا نظرت إلى البضائع التي تصدرها روسيا وأوكرانيا، فهي في الأساس نفس السلة التي نصدرها”.

وأضاف: “لن يؤدي ذلك إلى زيادة الأرباح (للشركات) فحسب، بل سيؤدي أيضًا إلى زيادة الحكومات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى