الأخبار

البحوث الإسلامية ينشر حصاد المجمع فى النصف الأول من العام الجارى

محمد الطوخى

نشر المركز الإعلامى لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف حصاد المجمع خلال النصف الأول من العام 2020 حيث نظم البحوث الإسلامية عدد 10470 ندوة ثقافية فضلا عن تنسيق 2147 من المقاهى الثقافية وقم المجمع بإعداد 402 قافلة دعوية .

24 حملة توعوية

وأضاف المركز الإعلامى لمجمع البحوث الإسلامية أنه استقبل فى النصف الأول من العام من الفتاوى الشرعية والقيام بالرد عليها عدد 257825 وكنت الفتاوى ترسل إما عبر الصفحة الرسمية لمجمع البحوث الإسلامية أو ترسل عبر مقر مجمع البحوث الإسلامية ، فضلا عن قيام المجمع بعدد 15479 دروس ومحاضرات توعوية دينية واجتماعية للسيدات ، بالإضافة إلى قيام المجمع بعمل 24 حملة توعوية إلكترونية .

 

إقرأ أيضا ..

البحوث الإسلامية تحسم الجدل فى قضية تأجيل الإنجاب تخوفا من كورونا ؟

 

بعد تداول بعض وسائل الإعلام الحديث عن تأجيل الحمل زمن انتشار فيروس كورونا ، لما في ذلك من آثار سيئة تؤثر على الأم والجنين ، إذ أن الفيروس يسبب تجلط الدم ، ويؤثر على مصدر غذاء الجنين من المشيمة ، فهل يجوز للمرأة تأخير الإنجاب تخوفا من هذا الأمر؟

يجوز الإنجاب

أجاب مجمع البحوث الإسلامية  بأن أهل الذكر والاختصاص في ذلك هم الأطباء، لقوله تعالى ” فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ” ، ذلك أن الفتوى تحتاج لمعرفة الواقع ، ثم تنزيل الحكم الشرعي على هذا الواقع ، ومن المعلوم أن الأطباء هم من يرجع إليهم لمعرفة أن الفيروس يؤثر على الأم والجنين أم لا .

 

وأضاف مجمع البحوث وبالرجوع إلى أهل الطب وجدنا وجهات نظر مختلفة بما مفاده أن الضرر احتمالي ومشكوك فيه ، ولم يصل إلى الظن أو اليقين ، ومن ثم فإذا كان الهدف من تأخير الحمل زمن انتشار فيروس كورونا هو الخوف على المرأة ، أو الجنين حين الولادة ”  فلا مانع من ذلك شرعا  ” ويجوز تأخير الحمل ولكن بشروط ثلاثة : الأول : ألا يكون المنع بوسيلة ضارة بدنيا أو نفسيا. والثاني: أن يكون الهدف تأجيل الحمل حتى تنتهي الجائحة ، وليس المنع الكلي للحمل بتعقيم الرجال ، أو استئصال رحم المرأة. الثالث ألا يكون تأجيل الحمل نظرة اجتماعية عامة ، بل ينظر فيه كحالات فردية لكل امرأة على حدة حسب ظروفها الصحية، وما إذا كانت تعاني من أمراض مزمنة تزيد من الخطورة عليها حال إصابتها بالفيروس، وبما يقام الأمر مع الحمل.

 

واستدل مجمع البحوث الإسلامية  بما قاله الفقهاء من أن المشقة تجلب التيسير عملا بقوله تعالى : “وما جعل عليكم في الدين من حرج”، وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ” لا ضرر ولا ضرار في الإسلام”  لكن مع تقدير الضرورة والحاجة بقدرها ، كما يستدل على مشروعية تأجيل الحمل حالة تأكيد الضرر من الأطباء ، أو حتى إخبارهم بظن الخطورة والضرر بالقياس ، حيث يقاس هذا الأمر على جواز فطر المرأة وعدم الصوم في رمضان خوفا على نفسها ، أو جنينها ، أو رضيعها ، بل هنا أولى وأعظم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق