أهم الأخبارعرب وعالم

البطريرك المارونى يطالب السلطة بنزع متفجرات حزب الله المنتشره بين الأحياء السكنية

قال البطريرك المارونى بشارة الراعى فى عظة الأحد اليوم إن بعض مناطق لبنان تحولت إلى حقول متفجرات لا نعلم متى تنفجر ولا من سوف يفجرها، مشيراً الى أن أوجاع ودموع ضحايا مرفأ بيروت هى صرخة الى قلب الله.

وطالب المسؤولين بمداهمة كلّ مخابئ السّلاح والمتفجرّات ومخازن حزب الله المنتشرة من غير وجه شرعي بين الأحياء السكنيّة في المدن والبلدات والقرى، معقباً ،حان الوقت لأن تُسحَبَ هذه الأسلحة والمتفجّرات من الأيدي لكي يشعرَ المواطنون أنهم بأمان، على الأقل، في بيوتهم.

وقال الراعى ان البطريركيّة المارونيّة تتطلّع إلى توطيد علاقات لبنان بأشقَّائه العرب، فهي تؤمن إيمانًا صادقًا بانتماء لبنان إلى العالم العربيّ، وبالتعاون مع قادة دوله من أجل السلام والتقدّم في الشرق الأوسط ، مذكراً أن من لبنان انطلقت مبادرة السلام العادل والشامل التي أُقرَّت في قمّة بيروت لجامعة الدول العربية سنة 2002.

وتسائل الراعى لماذا مقاومةُ الإصلاح؟ ولمَ حصرُ ​السلطة بمنظومةٍ أثبتَتْ فشلَها؟ ، لافتاً الى إنّ الشعب والعالم يترقّبان تأليفَ حكومة إنقاذٍ وطنيٍّ واقتصاديٍّ سريعًا دونما إبطاء، مهما كان السبب، شرط ان تتألف من رجالات إنقاذ.

وأوضح بشارة الراعى البطريرك المارونى إنّ ما يخشاه أن يكون أحدُ أهدافِ التسويف في تأليف الحكومة هو إعادةُ لبنان إلى عزلته التي كان يَرزح تحتها قبل تفجير المرفأ، وعرقلةُ زيارات كبارِ مسؤولي العالم إليه، بغية تأكيد القرب من شعبه الأبيّ بما يقدّمون من مساعدات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى