الأخبار

التربية والتعليم توجه 10 نصائح للطلاب وأسرهم قبل الإمتحانات

عبدالمنعم عادل زايد

تحدث الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين ورئيس امتحانات الثانوية العامة، عن دور الأسرة فى التفوق الدراسى لأبنائها لما لها من تأثير اجتماعي ونفسي ومادي ومعنوي حيث  تمثل الأسرة التربة والبيئة الحاضنة لتفوق الأبناء دراسيا.

وأوضح أن تفوق الطالب دراسياً هدف لا يسعى إليه ويحصد ثماره الطالب فقط ، بل الطالب وأسرته ومعلميه.

وتابع رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن الأسرة بإمكانها أن تساهم مساهمة جادة وفاعلة في تفوق الأبناء سواء من خلال الحفاظ على مستوى الأبناء المتفوقين الذين يتمتعون بذكاء حاد أو بذكاء كبير أو من خلال جعل الأبناء الذين يتمتعون بنسبة ذكاء عادي يتفوقون في دراستهم ، إذ تقوم الأسرة بدور عظيم للأبناء ، فى تحقيق الاستقرار الدراسي والنفسي لأبنائهم ونجاحهم مستقبلاً .

وذلك من خلال محافظة الأسرة على التوازن بين جميع أفرادها وتوفير مناخ نفسي ملائم لهم ، ومساندتهم في مواجهة أي صعوبات تعترض طريقهم ، وتقديم الدعم والتوجيه اللازمين  لذلك ، والمساعدة فى وضع مخطط لجدول يساعدهم على المذاكرة بشكل منظم وواقعي ، يعينهم على إدارة الوقت ، مع تخصيص مدة كافية ، بحسب طبيعة كل مادة دراسية ، وعلى الأسرة أن تشجع الأبناء على خوض غمار التجارب الإيجابية ، وعلى عدم الخوف من عدم النجاح وأنصح كل الأسر بتفادي المعتقدات الخاطئة.

وأكد أن البعض يعتقد عادةً أن الفشل في تحقيق النتائج المرجوة في الاختبارات دليل على ضعف ذكاء الأبن ، وأن العلامة الجيدة دليل على ذكائه ، وحتى الأبن نفسه يعتبر هذا الأمر ” وهو على غير الحقيقة”.

وأوضح أنه وجب على الأسرة مساعدة أبناءهم على وضع أهداف صغيرة للتعلم ، مع خلق حب التحدي والتنافس لديه ، ليس مع الغير وإنما مع نفسه أو لا. لذا على الأسر أن تعود أبناءها على تحمل المسؤولية مع التفكير الايجابي ، خصوصاً في لحظات عدم التوفيق ، حيث يجب العمل على تفادي تكوين صورة ذهنية للطالب عن نفسه ملؤها الفشل ، بل غرس فكرة أن ما سبق هو تجربة تعد ركيزة أساسية لاكتساب خبرات جديدة تقود حتماً للنجاح.

كما شدد حجازى على الأهل التركيز على قيمة العمل وليس الدرجات ، وأن التعلم في حد ذاته غاية وليس الحصول على الدرجات التي ستكون بلا معنى في حال الحصول عليها دون تعلم حقيقي ، وان تحفز الأبناء على المثابرة ، مع تجنب التوبيخ والتأنيب ، واللوم والمقارنة غير العادلة بالآخرين ، والعتاب الذي لا يعود بالنفع. وأفراد الأسرة بكاملها معنيون بمسؤولية مساعدة ابنائها على التفوق الدراسي .

وأكمل حديثه قائلا أنه لا يوجه حديثه للأب والأم فقط بل للأخوة أيا كان ترتيبهم ،موضحا أن الأسرة أشبه بفرقة موسيقية يمسك كل منهم بآلته ويعزف عليها بتناغم شديد مع بقية الأفراد في روح الفريق.

بينما وجه حجازى وصايا عشرة للأسرة لتفوق أبنائها دراسيا وهى

1- تنشئة  الأبناء منذ فترة الطفولة على إحترام المعلم والحفاظ على أثاث المدرسة. واحترام الكتاب ومصادر المعرفة

2- غرس حب العلم في قلوب الأبناء منذ الصغر وحثهم على التعلم وعلى طلب العلم

3- وضع جدول أعمال يومي للأبناء ينظم فيه مواعيد أعمالهم اليومية يلزمون بالتقيد والإلتزام به

4-الإهتمام بالأبناء منذ دخولهم المدرسة ومنذ بداية العام الدراسي والتأكد من مراجعة دروسهم وتغذيتهم وصحتهم

5-متابعة مستوى الأبناء الدراسي بصورة مستمرة من خلال زيارتهم إلى المدرسة وتفقد أحوالهم والإطلاع على مستوى تحصيلهم العلمي ، والتركيز على ما تعلموه وليس ما حصلوا عليه من درجات ، كذلك التعامل مع المعلم والأخصائي الإجتماعي أو النفسي بالمدرسة على أنه شريك بعملية التربية وليس كعدو ، وقبول توجيهاتهم وليس مهاجمتهم إذا أبدوا ملاحظات على الأبناء الطلاب لأن هذا قد يتسبب في تخلي المعلم والأخصائيين عن دورهم التربوي مما ينعكس سلبا على الطالب ومستقبله

6 – إنشاء مكتبة منزلية تضم العديد من الكتب النافعة في شتى مجالات العلوم وترغيب الأبناء بقراءة تلك الكتب والمجلات في أوقات الفراغ أو في  أوقات محددة

7 – إلزام الأبناء بالنظافة لأن نظافة الجسم والملابس يجنبهم الإصابة بالأمراض التي يكون لها تأثير كبير على نفسية الطالب وعلى مستواه الدراسي واخذ قسط كاف من النوم ليلا، وعدم تشجيعهم على السهر ، والحرص على تجنبهم تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين والعمل على ضمان توفير التغذية السليمة لهم

8 – مراقبة تصرفات الأبناء ومتابعة تحركاتهم بصورة دائمة ومستمرة دون أن يتسرب لهم شعور بعدم ثقتنا بهم ومعرفة كل ما يتعلق بأمور حياتهم ودراستهم

9 – حماية الأبناء من وسائل ضياع الوقت وذلك من خلال منعهم من مشاهدة التلفاز أو النت أو الألعاب لأوقات طويلة على حساب المذاكرة وكتابة الواجبات المدرسية ومنعهم من الإدمان على الألعاب لاسيما الإلكترونية.

10-  تشجيع الأبناء على الإبداع وإظهار مواهبهم وقدراتهم الفكرية أو البدنية في شتي مجالات الإبداع ، والتعبير عن الذات ، وكذلك الإعلان أننا فخورون بهم في كافة الأحوال وأيا كانت النتيجة ، وألا نطلب منهم مثلاً ضرورة أن يكون الأول أو أن يحصل على الدرجة النهائية وإلا فغير ذلك لا يعتبر نجاحاً ، لأن قد يؤدي إلى فشل الطالب فعلاً أو انتحاره لا قدر الله.

وأوضح رئيس امتحانات الثانوية العامة أنه يجب علينا أن نُدرك أن الدرجات ليست هي مقياس النجاح والتعلم ، فكم من شخص تفوق وحقق نجاحاً مذهلاً في الحياة ولم يحصل على مؤهل عال ، فالعلم والتاريخ يذكران الكثيرين ممن صنعوا العلم والتاريخ وغيروا العالم للأفضل في حين لم يحصلوا على مؤهلات عليا ، في حين تجاهل التاريخ الكثيرين ممن حصلوا على أعلى المؤهلات ولم يحققوا نجاحاً على مستوى الحياة العملية لأنهم ببساطة اهتموا بالشهادة والدرجات أكثر من التعلم الحقيقي.

واختتم حجازى رسالته:  علينا اليوم أعزائي أولياء الأمور وكل أفراد أسرة الطالب أن نوفر له مناخاً نفسياً واجتماعياً مناسباً ، علينا أن نوفر له الحب والوقت والجهد ليتفوق فنفرح جميعاً وكما تشاركنا الحرث والغرس نتشارك جني الثمار والله الموفق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق