مقالات

التصنيع المبكر وقطار التنمية

متابعة : اشرف سامى


لاحظ المؤرخون الاقتصاديون ان بعض المناطق فى اوروبا مثل منطقة فلاندرس فى بلجيكا ولنكشير فى انجلترا كانتا قد دخلتل التصنيع فى القرن السابع عشر والثامن عشر حتى قبل بداية الثورة الصناعية فى المملكة المتحدة .
ان هذا التصنيع كان يتميز بانة انتاج عائلى للمنسوجات والملابس دون ماكينات حديثة كما ان سماسرة المدن قد تولوا عملية التمويل ( الوساطة ).
ان مصطلح التصنيع المبكر نسوقة فى هذا المقام تحت عنوان لماذا احدث التصنيع المبكر ولماذا تمت ملاحظتة فى بعض المناطق فقط.
ان هذا المصطلح يرتبط بمصطلح التصنيع الزرتعى الذى يعرف بانة عملية تفاعل فريدة بين عناصر الزراعة والسكان والتجارة .
فغالبا التموذج الاقتصادى ينظر الى النمو السكانى على انة احد المعطيات ولكن فى افتراضات التصنيع المبكر فان ديناميكيات السكان هى منصر حاسم ومستقل .
ان خبرة التصنيع المبكر غالبا ماتبدا كعمل جانبى فى بعض القرى حيث الانتاجية فيها ضعيفى ( متدنية ) وتستطيع هذة القرى ان تبيع بعض الاقمشة والملبوسات للقرى المجاورة الغنية حيث ترتفع فيها الانتاجية الزراعية .
انها نوع من انواع التخصص ( تقسيم العمل ) داخل منطقة صغيرة نسبيا حيث تقوم القرى ذات التربة الخصبة على انتاج المنتجات الزراعية ( التصنيع ) .
وتقوم القرى ذات التربة الفقيرة بانتاج السلع الصناعية ويتم تبادل الناتج بيتهما وفى بعض الاحوال تقوم كل منها ببيع منتجاتها الى الاسواق الاكبر.
ويحاول البعض التقليل من منظومة التصنيع المبكر حيث يرون انها تؤدى الى زيادة النمو السكانى ولكنة قد يصطدم بفكرة ان زيادة عدد السكان يساهم فى اعمال الامداد بالعمالة الرخيصة فضلا عن قيام الفلاحين انفسهم بتحديد النسل بغرض مواجهة الضغوط السكانية وكنتيجة للتقدم الفكرى لدى البعض .
فهل من برامج تنموية تعمل على الاخذ بفكرة التصنيع اليدوى او الصناعى الشعبى بعد تطويرة واندماج العمل داخل المنظومة بين الهيئات المختصة الحكم المحلى وبنوك التنمية الزراعية بالقرى والهيئات الاخرى المختصة .


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى