أخبارأهم الأخبار

التعليم العالي يكشف تفاصيل الامتحان الإليكتروني بالجامعات

كشف الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، عن المعايير دولية في الأسئلة؛ لقياس مهارات الخريجين بالجامعات.

وأضاف وزير التعليم العالي، أن البداية كانت بقطاع الطب، وتوسعت التجرية في 28 محافظة، ثم توسعت بكل القطاعات الصحية.

جاء ذلك خلال كلمته باحتفالية عيد العلم، اليوم الأحد، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتابع أن هناك بنوكًا للأسئلة، تنزل فيه الأسئلة بنفس التوقيت لكل طالب بدون التدخل من أي عنصر بشري لقياس كم المعلومات والقدرات لكل طالب.

وأوضح الوزير ضرورة رفع البنية التحتية في الجامعات لاستيعاب ذلك؛ لتعميم الامتحان في كل قطاعات التخصصات الأخرى؛ ليستطيع الطالب معرفة مقدار نفسه.

ولفت أن الامتحان الإلكتروني معيار لقياس مستوى الطلاب، مؤكدًا أن هناك طلابًا حصلوا على امتياز ورغم ذلك عند خضوعهم للامتحان لم يحصلوا على نفس التقدير.

مشاريع التعليم العالي

وصرح وزير التعليم العالي، بأن الدولة تمكنت من السير في 27 مشروعًا قوميًا للتعليم العالي والبحث العلمي

وذلك لتنفيذ استراتيجية التنمية 2030، في التفكيرات والتطبيقات، بما يخدم سوق العمل.

وأضاف أن هناك دراسة عن احتياجات سوق العمل، ووظائف المستقبل، لاستفادة مصر من شبابها، وثبت تباين في الوظائف المطلوبة في المستقبل.

فيما تحدث الوزير عن تطورات المنظومة، من خلال ميزانية للجامعات بلغت 43.5 مليار جنيه العام الحالي، على 27 جامعة حكومية و45 معهدًا، و22 ألف عضو هيئة تدريس، لخدمة 3 ملايين طالب، يلتحق منهم حوالي 650 ألف طالب بسوق العمل.

كلمة السيسي

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الاهتمام بالتعليم والبحث العلمى والابتكار، كان ولا زال من أولويات الدولة.

وأشار إلى إطلاق الدولة عدة مبادرات فى هذا الإطار مثل بنك المعرفة.

وقال فى كلمته بالاحتفالية، إن هناك بنية تشريعية متكاملة للبحث العلمي والابتكار إلى جانب إنشاء جامعات جديدة فى كافة التخصصات.

وأضاف أن الإنسان المصرى هو أهم وأغلى ما نمتلكه من ثروات، فرغم كل المحن بقيت مصر والحضارة المصرية شامخة ملهمة.

وتابع أن مصر الجديدة تولى اهتماما خاصا بالإنسان المصري ومن ثم كان اعلان عام 2019 عام العلم.

تكريم العلماء

فيما كرم الرئيس  خلال الاحتفال، عددًا من العلماء الحاصلين على جوائز الدولة المختلفة من أساتذة الجامعات والمراكز البحثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى