عرب وعالم

الجزيرة تحيي ذكرى شهدائها الصحفيين باستشهاد “أبو عاقلة”

أحيت شبكة الجزيرة الإخبارية باستشهاد مراسلتها في فلسطين “شيرين أبو عاقلة” ذكرى شهدائها من الصحفيين في أماكن الصراع، حيث كانت “أبو عاقلة” الشهيدة الثانية عشرة من شهداء الشبكة الإخبارية، الذين قدمتهم تحت شعار “شهداء الجزيرة… لأن الحقيقة غالية”، وقالت الشبكة: إن أبو عاقلة التحقت بشهداء الجزيرة الذين لن تغيب ذكراهم.

كان الشهيد الصحفي الأردني “طارق أيوب” أول شهداء الشبكة عام 2003، الذي استشهد بسبب قصف القوات الأمريكية مكتب القناة في بغداد، اثناء تغطية الغزو الأمريكي للعراق، على الرغم من إبلاغ الجزيرة إحداثيات موقع المكتب لتجنب التعرض لنيران القوات الأمريكية. ثم الإعلامي العراقي “رشيد والي” عام 2004، الذي استشهد برصاص قناصة أمريكيين في كربلاء أثناء تغطية الاشتباكات خلال الغزو الأمريكي للعراق.

ثم الشهيد المصور القطري “على حسن جابر” عام 2011، الذي كان أول صحفي أجنبي يرتقي في أحداث الثورة الليبية، ولم يغيب الصحفيين المتعاونين مع الشبكة عن المشهد فقد استشهد الصحفي اليمني “مبارك العبادي” في أحداث الثورة اليمنية، وكان صحفيًا متعاونًا مع الشبكة، وقضى نحبه في تغطية الاشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين.

وفقدت الشبكة سبعة من مراسليها والمتعاونين معها في أحداث الثورة السورية -ثورة الشهداء- وهم: “محمد مسالمة، وحسين عباس، ومحمد القاسم، ومهران الديري، ومحمد الأسفار، وزكريا إبراهيم، وإبراهيم العمر”.

وكانت “شيرين” التي استشهدت أمس -الأربعاء- 11 مايو عام 2022، برصاصة مباشرة في الرأس أطلقها جنود الاحتلال، عقب إصابتهم زميلها المنتج “علي السمودي”.

وجميعهم يشتركون في أنهم استشهدوا أثناء إيصال أصوات أصحاب الحق، الذين يرفض قاتلهم وصول أصواتهم للعالم، في ملحمة يسطرها شهداء الكلمة بمداد الدماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى