ثقافةملفات

الجلسة الختامية من اعمال المؤتمر الدولى الثانى لجامعة الإسكندرية

كتب : عاطف حنفى                                                                                                   شارك أ.د هشام جابر نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب فى الجلسة الختامية من اعمال المؤتمر الدولى الثانى لجامعة الإسكندرية (التكامل المعرفى والابتكار طريقا للتقدم ) تحت رعاية ا.د عصام الكردى رئيس الجامعة حيث اكد فى كلمته بهذه المناسبة ان الجامعة تؤمن بالتكامل المعرفى ونتطلع للتعاون بين العلوم المختلفة وتشجع على انشاء برامج تربط بين التخصصات المختلفة والكليات والجامعات المختلفة، واضاف أن هذه التوصيات ستعتمد فى مجلس الجامعة وسيتم تكليف اللجنة المنظمة بمتابعة تنفيذها. وكان ابرز هذه التوصيات ما يلى:- * عقد مؤتمر الجامعة سنويا وأن يكون المؤتمر القادم فى إطار متكامل بين الآداب والفنون وعلوم المجتمع وافاق المستقبل ومقترح عقده فى سبتمبر 2018. *تحقيق التكامل المعرفى بين العلوم بهدف خدمة البيئة والمجتمع وذلك من خلال تقديم الحلول المتكاملة لبعض مشكلات المجتمع عبر تطبيق الجيوماتكس (نظم معلومات الجغرافية المكانية الحديثة ) التى تحقق خليطا علميا متجانسا يسهم فى مجالات التنمية والتخطيط واتخاذ القرار . *التحقق من تطبيق مبدأ التكامل المعرفى ودوره الاجتماعى عند وضع المنهج الدراسي فى الجامعة بحيث تتضمن مناهج الكليات العملية دراسات إجبارية فى العلوم الإنسانية والفنون وكذلك ان تتضمن منهج الكليات الإنسانية والفنية دراسات إجبارية من العلوم التطبيقية الحديثة . *مناشدة أعضاء هيئة التدريس بالجامعات لإستخدام أساليب تفكير متنوعة ومتعددة ومناسبة للطلاب للوصول إلى تكامل المعرفة وتنوعها فى التخصصات المختلفة. *استخدم التكامل المعرفى كمدخل لتنمية أساليب التفكير فى ضوء الاتجاهات العالمية الحديثة. *تحقيق التكامل المعرفى فى التراث المعماري من خلال الحفاظ على الشكل العمرانى الذى يعتبر صفة معبرة عن البعد الثقافى للمجتمع. *تفعيل دور الجامعة فى صناعة المعرفة التى تخدم التنمية الشاملة من جميع ألم واحة الثقافية والإجتماعية والاقتصادية. *حث الطلاب والباحثين على التعامل مع بنك المعرفة لأنه تجربة فريدة على مستوى العالم روافد مهم واساسي من روافد المصادر والمراجع العلمية للبحوث المختلفة . *زيادة الاتصال بالجامعات والمراكز البحثية الحديثة والمتطورة لمواكبة كل ما هو حديث فى مجال التخصص وانعكاس ذلك على المناهج الدراسية والبحوث بالجامعة. *تفعيل اتفاقيات التعاون العلمى بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية المتقدمة وزيادة المخصصات المالية للابتعاث للخارج عبر البعثات والمنح الدراسية. *تشجيع البحث الجماعى والمشترك بين العلوم المختلفة فى تحليل الظاهرات المجتمعية والمشكلات البيئية والعمل على تكوين مجموعات من كليات متعددة فى تخصصات مختلفة تكاملية فى عمل البحوث . *تشجيع التعاون بين كليات العلوم الإنسانية والتطبيقية والعلمية فى التدريس المشترك فى المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا *إجراء مزيد من الدراسات حول التكامل المعرفى لتنمية أساليب التفكير وأساليب الإبتكار عند الشباب. * ضرورة التكامل بين الخدمات المجتمعية الحيوية و والواجهات المعمارية للمحافظة على البيئة وتلبية احتياجات المجتمع. * الاستفادة من المواد المعاد تصنيعها والمهملة داخل البيئة لإضفاء الناحية الجمالية على الواجهات المعمارية بصورة إقتصادية. * الاهتمام بالتكامل المعرفى بين العلوم الإنسانية والعلوم التطبيقية لتعزيز التفاعل بين الأطفال مختلفى الذكاءات (مثال ذلك :الأطفال ذوو الذكاء الجسمية الحركى ) فى البيئة التعليمية . * مراعاة تأثير اختلاف العمارة الداخلية على أنماط التعلم والذكاء المختلفة لدى الأطفال للوصول إلى الطريقة المثلى للتعلم * الاهتمام بالثقافة ودورها فى الحفاظ على الهوية وتنمية المواطنة والانتماء . * التأكيد على الأعمدة الرئيسية لمنظومة المعرفة الجديدة والتي تشمل تكريس الهوية الإبداعية والانتماء والإرادة وكذلك القيادة وترسيخ قيم التعاون وروح الفريق بدلا من المنافسة خاصة فى المرحلة الابتدائية وما قبلها. * وضع إستراتيجية واضحة للتعامل مع البيانات المتاحة خاصة البيانات المرتبطة بالصحة والتعليم والسكان والاقتصاد والتدريب والتنمية واعتبارها احتياجا هاما للاستفادة منها بالشكل الأمثل والاستفادة من تحليلها فى وضع السياسات وتنفيذها. * التوصية لدى الجامعة بالاستفادة من اللجنة المنظمة للمؤتمر الحالى لتكون لجنة جامعية من أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة تتولى النظر فى التخطيط والتنفيذ لمؤتمرات الجامعة القادمة نظرا للكفاءة والتميز اللذين زهرا فى الاعداد والتنفيذ لمؤتمر 2017 . * تحصين الملتقى ضد الدعاية المضادة من خلال حماية المجتمع من الهجوم المعلوماتي عبر وسائل الإعلام التقليدية والالكترونية. إعادة صياغة الإعلام الوطنى لقيمته مع المتغيرات الحديثة على المستوى المحلى والعالمى. * الإسراع بإصدار تشريع يدعم قانون حماية المعلومات. * إصدار تشريع خاص بتطبيق آليات سلامة الغذاء على مستوى الأفراد والمؤسسات المنتجة. * طرح مقرر الإسعافات الأولية كمطلب أساسي للجامعة . * طرح برامج تدريبية دورية ضمن أنشطة تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس فى مجالات تطوير التعليم المبنى على الجدارات، واستخدام وسائل التواصل الإجتماعي الأكاديمية لدعم العمل البحثى . *التوسع فى نشر أبحاث جامعة الإسكندرية على مواقع التواصل الإجتماعي الأكاديمية مما يسهم فى الحصول على استشهادات أكتر ومن ثم إعلاء التصنيف العالمى للجامعة . وفى ختام المؤتمر أعلن الأستاذ الدكتور هشام جابر تشكيل لجنة من الساده الأستاذ الدكتور فتحى ابو عيانه اﻻستاذ بكلية اﻻداب والأستاذ الدكتور محمد رفيق اﻻستاذ بكلية الطب ومقررى المؤتمر والأستاذ الدكتور مها عادل عميد كلية التمريض لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات كما كلف سيادته اللجنه المنظمه فى البدء فى الاعداد لمؤتمر العام القادم.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق