الحسيني عبدالله يكتب: مصر الحلوة.. ورسائل الرئيس

حكايات مصيرية..

0

تحت عنوان «أكتوبر 73 رمز البقاء والنماء»، شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي،يوم الأحد الماضي ، فعاليات الندوة التثقيفية الـ32 للقوات المسلحة والتي بعث فيها بالعديد من الرسائل للمصريين أبرزها تأكيد الرئيس علي
أهمية وعي المواطنين في الحفاظ على الدولة من الأجيال الجديدة من الحروب، مشددا على أن مصر قادرة على التغلب على مشاكلها من خلال العمل الجاد واستقرار الدولة.
فقد شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي على أهمية الوعي وضرورة الحفاظ على الدولة، مشيرُا إلى أن الحروب والمواجهات التي تتم لإسقاط الدولة أو هزيمتها وعرقلة تقدمها كانت حروبا مباشرة.
ونوه إلى أن هناك أجيالًا جديدة من الحروب الآن، تتعامل مع التحديات الموجودة وتعيد تصديرها للرأي العام في مصر، متابعًا: «من ثم يكون الرأي العام هو أداة التدمير للدولة».
نحن نبني ونعمر.. لا نحارب ولا نخرب
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن العلم بالتحديات الموجودة الأمر الوحيد الذي يمكن من تجاوزها، مستنكرا فهم البعض بأن التدمير والإيذاء يعملان على التغيير والإصلاح.
وأشار إلى أنه وجه خلال ندواته مع الضباط وضباط الصف والجنود، بضرورة أن يعي الجميع حجم التحديات الموجودة في الدولة المصرية، متسائلًا: «هل حين تحدثت معكم قدمت لكم الأوهام؟ أم أوضحت لكم حقيقة التحديات الكبيرة التي نواجهها؟ وبالتأكيد سنستطيع وسننجح في مجابهتها، لأننا نبني ونعمر لا نحارب ولا نخرب».
كان هناك فصيل يريد الوصول للحكم عام 2011 ونجح عندما كانت الدولة منهارة ولا استقرار بها
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على أهمية الانتباه للحرب والمؤامرات التي تحاك ضد المصريين ويتم إدارتها من خارج الدولة، مؤكدا أن لا أحد يستطيع هزيمة المصريين ما دام الوعي حاضرا بينهم.
وأضاف الرئيس السيسي: «كان هناك فصيل عام 2011 يريد الوصول للحكم، وهذا الفصيل وصل إلى مبتغاه بالفعل ولكن عندما كانت الدولة منهارة ولا استقرار بها».
لو أراد أحد أن يوقع الهزيمة بنا في الوقت الحالي فلن يستطيع
جدد الرئيس عبدالفتاح السيسي تأكيده على أهمية الوقوف ثابتين في مواجهة التحديات التي تواجهنا داخليا وخارجيا، معلقًا: «لو أراد أحد اليوم أن يوقع الهزيمة بنا في الوقت الحالي لن يستطيع أبدا ما دمنا نقف ثابتين ونقدر التحديات».
وأشار إلى أن الشعب وقف وصمن من أجل قضيته ونجح بالدم والصمود في تحقيق النصر عام 1967، مؤكدًا أن أعداء الوطن لا يريدون النيل إلا من صمود الشعب ووعي المصريين.
لا أجعل المصريين يعيشون الوهم من خلال الوعود الكاذبة أو الخداع
جدد الرئيس عبد الفتاح السيسي حرصه على أن يكون واضحا في طرح جميع المشاكل على الشعب، متابعًا أنه لا يجعلهم يعيشون الوهم من خلال الوعود الكاذبة أو الخداع.
وأردف أن الدولة تعمل بكل جهد وتصميم وفكر؛ لإحراز تقدم في ملف النمو السكاني، مطالبا المصريين والمسئولين والمفكرين والمثقفين بالحفاظ على استقرار الدولة.
في حال دخول أزمة مثلما حدث في 2011 أو 2013 هل سيكون المصير صعبا أم سهلا؟
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه طالب بتعليم الضباط وضباط الصف معنى الدولة وتحدياتها، عندما كان وزيرا للدفاع، متسائلا: «هل نستطيع تجاوز التحديات؟.. نعم نستطيع».
وتساءل: «في حال دخول أزمة مثل ما حدث في 2011 أو 2013 أو أي حرب من الحروب الماضية هل سيكون المصير صعبا أم سهلا؟»، مؤكدًا سعي الدولة إلى الإصلاح.

ما تحقق في الـ6 سنوات الماضية يعادل عمل 20 سنة في كل شيء
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الدولة ستواصل العمل ليلا ونهارا دون راحة أو تهاون، لإحراز تقدم في المجالات كافة، مشيرا إلى أن ما تحقق في الـ6 سنوات الماضية، يعادل عمل 20 سنة في كل شيء.
وأضاف الرئيس السيسي أنه دائم التنبيه على أن المصريين مستهدفون من قبل قوى خارجية و(جماعات شر) لا تريد الخير لهذا البلد أبدا ولا لشعبه.
لن يتصالح أبدا مع من يعمل على إيذاء المصريين
أكد الرئيس السيسي أنه لن يتصالح أبدا مع من يعمل على إيذاء المصريين، وخاصة من يريد تدمير وقتل وضياع شعب قوامه 100 مليون نسمة.
وأعرب عن استغرابه ممن هان عليه شعب مصر والأطفال والسيدات وكبار السن، موجها حديثه لهؤلاء: «ألم ينهكم ضميركم ودينكم وإنسانيتكم لكيلا تفعلوا ما فعلتم.. لكن لا ضمير ولا إنسانية لديكم».
نبذل كل جهد مستطاع من أجل البناء والتنمية والإعمار والإصلاح وبفضل الله سننجح
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن الدولة تبذل كل جهد مستطاع من أجل البناء والتنمية والإعمار والإصلاح، معقبًا: «بفضل الله سننجح في كل المجالات».
وتابع الرئيس السيسي، أن «ما وصلنا إليه الآن محاولة لعلاج كل العوار الذي حدث خلال السنين الماضية والتراكمات التي تمت».
لأبطال الاختيار: مسلسل واحد لن يكفي.. ولا تقدموا إلا صورًا ووقائع حقيقية
توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالشكر لطاقم عمل مسلسل «الاختيار» ومن اشترك وعمل في المسلسل ليخرج بهذه الصورة الرائعة، قائلًا إن المسلسل اتسم بصدق حقيقي.
وأوضح أن الوقائع بالمسلسل ليس بها مبالغة بأي شكل من الأشكال رغم أن فيها قسوة ومرارة للمصريين، متابعًا: «مسلسل واحد لن يكفي.. ولا تقدموا إلا صورًا ووقائع حقيقية».
والحقيقة التي لا شك فيها ان رسائل الرئيس تدل ،علي أن الدولة تمضي قدما في عمليات البناء والتنمية والاصلاح الاداري والسياسي .
لتخلق جيل قادر علي التحدي والعبور بمصر نحو مستقبل تستحقه تحت قيادة الرئيس السيسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.