مقالات

الحكم بين التقسيم والاكتمال

كتب/ اشرف سامى

الدولة هي مجموعةٌ من الناس الذين يتشاركون الأنشطة والحياة على بقعةٍ محددةٍ من الأرض، خاضعين لنظامٍ سياسيّ كانوا قد اتفقوا عليه؛ ليتولى شؤون حياتهم، مما يؤدي إلى النهوض بجوانب حياتهم المختلفة على الصعيد الاقتصاديّ والاجتماعيّ بما يضمن ازدهار الفرد وانتعاشه في ظلّها، وتقوم على أسسٍ ثلاثةٍ هي الشعب والأرض والسلطة السياسيّة،
ففي حديث يصفه المختصون بأنه حسن، يروى عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: «خلافة النبوة ثلاثون سنة، ثم يؤتي الله ملكه – أو الملك – من يشاء». وفي لفظ آخر «تكون الخلافة ثلاثين عاماً، ثم يكون الملك»، أو «تكون الخلافة ثلاثين سنة، ثم تصير ملكاً».

ونظرا لقيام الشعب بانتخاب من يتولى شؤون حياتهم، مما يؤدي إلى النهوض بجوانب حياتهم المختلفة على الصعيد الاقتصاديّ والاجتماعيّ بما يضمن ازدهار الفرد وانتعاشه في ظلّها.
فالؤية تحتم علينا الوقوف طويلا والتفكير العميق بسؤال انفسنا سؤالا اليس لكل مرشح جدول زمنى لتنفيذ برنامجة يعتمد على مااعدة من برامج تنموية للنهوض الاقتصادى والاجتماعى للدولة
فلماذا لايتم الاختيار والانتخاب على المدة الزمنية التى يراها المرشح فى برنامجة على ان تخضع للحدود التى يضعها المختصون بالا تقل عن……. والا تزيد عن……….
إنّ العيش ضمن مجموعة هو حاجة غريزيّة عند الإنسان منذ القدم، فالإنسان مخلوقٌ اجتماعيٌّ بالفطرة، لا يقوى على الوحدة والعزلة،
فالاشخاص زائلون ولكن مصر هى الباقية …….وتحيا مصر….تحيا مصر ….. تحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى