الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي مساعدتها في استعادة الدولة

0

عبدالمنعم عادل زايد

أدانت الحكومة اليمنية محاولة استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية سفن التجارة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب باستخدام زورقين مفخخين، وفقا لما ذكرته اليوم الجمعة وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقالت الحكومة اليمنية إن المحاولات الإرهابية المتواصلة من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية لاستهداف خطوط الملاحة الدولية تنفيذ حرفي لتهديدات قيادات النظام الإيراني والحرس الثوري بغلق البحر الأحمر وباب المندب أمام ناقلات النفط وسفن التجارة الدولية. وأضافت أنه تأكيد على تبعية ميليشيا الحوثي وانقيادها الكامل خلف طهران‏.

من ناحيته طالب معمر الإريانى وزير الإعلام في الحكومة، المجتمع الدولي ومجلس الأمن بإدانة هذه الممارسات الإرهابية، واتخاذ موقف حازم تجاه أنشطة النظام الإيراني المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة والعالم.

ودعا المجتمع الدولى لدعم الحكومة لاستعادة الدولة، وتثبيت الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب وتأمين خطوط الملاحة الدولية، وتوفير حياة كريمة لليمنيين.

ومن جهة أخرى، أكدت الحكومة اليمنية التزامها وحرصها الكامل على تنفيذ اتفاق الرياض باعتباره يؤسس لمرحلة جديدة من استكمال الانتصار في معركة اليمن الوجودية والمصيرية ضد المشروع الإيراني في اليمن، وتحقيق الأمن والاستقرار وتعزيز الجهود لمكافحة الإرهاب.

انتصارات جديدة للجيش اليمنى على مليشيا الحوثي شرقى صنعاء

حررت قوات الجيش اليمني اليوم الاثنين، مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في مديرية نهم، شرقي العاصمة صنعاء.

وقال المركز الإعلامي للجيش في بيان صحفي، إن قوات الجيش حررت عدة مناطق في جبهة نجد العتق عقب معارك عنيفة مع مليشيات الحوثى استمرت لعدة لساعات. وأضاف البيان، أن الهجوم تزامن مع كمين محكم “استهدف مجاميع تابعة للمليشيات في محيط جبال صلب ونتج عنه مصرع جميع العناصر التي كانت تحاول التسلل إلى أحد المواقع العسكرية”.

وأشار البيان إلى أن جثامين القتلى ما تزال منتشرة على الأرض حتى الآن حيث أسفرت المعارك عن سقوط العديد من عناصر المليشيات الحوثية بين قتيل وجريح.

وذكر البيان، أن المعارك تزامنت مع قصف مدفعي مكثف لقوات الجيش وغارات لطيران تحالف دعم الشرعية” أسفرت عن تدمير دبابة وعدد من الدوريات التابعة للمليشيات”.

وأفاد البيان، بأن رجال الجيش والمقاومة تمكنوا من استعادة ثلاث عربات عسكرية وكميات الذخائر والأسلحة المتنوعة “كانت مكدسة بمواقع المليشيات في نجد العتق وأسلحة أخرى كانت بحوزة العناصر المتسللة إلى محيط جبهة صلب”.

وتخضع معظم مديرية نهم التي توصف بأنها البوابة الشرقية لصنعاء، لسيطرة جماعة الحوثي، فيما تسيطر القوات الموالية للحكومة الشرعية على بعض المناطق هناك القريبة من محافظة مأرب النفطية.

وتشهد هذه الجبهة منذ سنوات معارك عنيفة متقطعة، أدت إلى استنزاف آلاف المقاتلين من الطرفين.

فيما لم تصدر ميليشيات الحوثى أي تعليق حول هذه الخسائر، حتى الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.