أهم الأخبارالأخبار

«الخارجية»: مفاوضات واشنطن حول ⁧‫سد النهضة‬⁩ مستمرة

جهاد علي

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد حافظ اليوم الخميس، إن المفاوضات حول سد النهضة لا زالت متواصلة بواشنطن، وذلك بمشاركة سامح شكري وزير الخارجية، ووزير الموارد المائية والري محمد عبدالعاطي.

وكتب المتحدث، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي«تويتر» قائلاً: “مفاوضات واشنطن حول سد النهضة لا زالت مستمرة، وزيرا الخارجية والموارد المائية، يشاركان في الاجتماعات التي دعت إليها الإدارة الأمريكية، كل من مصر وإثيوبيا والسودان، بحضور البنك الدولي، بهدف التوصل إلى اتفاق شامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة”.

لليوم الثاني.. مباحثات «سد النهضة» تتواصل في واشنطن

وتواصل إجتماعات التشاورية سابقًا بين كل من وزراء الخارجية والري من مصر والسودان و إثيوبيا، حول مباحثات سد النهضة، وذلك بحضور كل من وزير الخزانة الأمريكي و رئيس البنك الدولي.

وفي وقت سابق بدأت مشاورات بين الخبراء الفننين و القانونيين من الدول الثلاث المشاركيين في بناء سد النهضة حيث اتفق الوزراء على ختام اتفاقاتهم منتصف الشهر الماضي، بشرط أن يكون هناك مسئولية مشتركة لإدراة أزمة الجفاف المحتملة.

 الجولة النهائية لمفاوضات «سد النهضة»

و سافر السفير سامح شكرى، وزير الخارجية، صباح يوم الأحد الماضي، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن؛ للمشاركة في إجتماعات الجولة الأخيرة لبناء سد النهضة.

ومن المقرر أن تكون الجولة الأخيرة في يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

ويشارك في هذه المفاوضات كل من واشنطن والبنك الدولي من أجل الوصول إلى توافق بين مصر وإثيوبيا حول قواعد ملء وإدارة السد.

الخارجية تعلن نتائج المفاوضات الأخيرة لسد النهضة

أعلن وزير الخارجية سامح شكري، في وقت سابق، التوصل إلى تفاهمات في مفاوضات سد النهضة الأخيرة التي عقدت بواشنطن، بشأن قواعد ملء وتشغيل السد الإثيوبي.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج مساء دي ام سي الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، أن الولايات المتحدة كان دور كبير في المفاوضات الأخيرة.

وتابع أن المفاوضات بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، والتي عقدت على مدار الشهرين الماضيين، جاءت جميعها بنتائج إيجابية.

وأشار وزير الخارجية إلى أن القضايا الجوهرية الخاصة بعملية ملء وتشغيل السد، شهدت توافقًا بين الدول خلال المفاوضات الأخيرة بواشنطن.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق