الأخباراخترنا لك

الخطوط الجوية القطرية تبحث عن قروض بمليارات الدولارات لتعويض خسائرها

عبدالمنعم عادل زايد 

قالت مصادر مطلعة، إن الخطوط الجوية القطرية تجري محادثات مع بنوك بشأن قروض بقيمة مليارات الدولارات .

حيث تتأهب شركة الطيران المملوكة للدولة للبدء في إعادة بناء شبكتها التي تضررت بفعل جائحة فيروس كورونا، وتعويض الخسائر ، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وقالت المصادر إن المحادثات مع البنوك تجري على أساس ثنائي، فيما أضاف أحد المصادر أن الشركة قد تبحث تقديم ضمان من وزارة المالية لجمع التمويل.

وأعلنت الخطوط القطرية، التي امتنعت عن التعقيب على المحادثات، أمس الأربعاء، أنها ستعيد فتح مسارات اضطرت للتخلي عنها خلال التفشي الذي تسبب في توقف شبه تام للسفر الجوي.

جاء ذلك بعد تحذير أطلقته الشركة في مارس الماضى من أنها تستنزف السيولة النقدية مع بقائها ضمن شركات طيران دولية قليلة واصلت تسيير رحلات منتظمة رغم تقليص خدماتها.

ومثل باقي شركات الطيران، قالت الخطوط الجوية القطريةإنها ستضطر في نهاية المطاف لطلب مساعدة حكومية وخفضت منذ ذلك الحين الرواتب وأبلغت الموظفين بالتأهب لخفض كبير في الوظائف.

ووقعت شركة الطيران الشهر الماضي تمويلا بقيمة 850 مليون دولار مع ستاندرد تشارترد لشراء سبع طائرات بوينغ 787-9.

إقرأ أيضا

ترامب يدعو محمد بن زايد لحل الخلافات الخليجية مع قطر

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب ولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد إلى اتخاذ خطوات من شأنها حل الخلاف الخليجي مع قطر.

وقال البيت الأبيض، في قراءته لمكالمة دارت بين ترامب وولي عهد أبوظبي، إن ترامب شجع الشيخ محمد بن زايد على اتخاذ خطوات نحو حل الصدع في الخليج عبر حل الخلاف الخليجي من أجل العمل معًا للقضاء على فيروس كورونا وتقليل أثره الاقتصادي والتركيز على القضايا الإقليمية الحاسمة.

وعلى جانب آخر قال البيت الأبيض إن الإمارات ستتبرع بمجموعات اختبار فيروس كورونا إلى أمريكا، حيث ناقش ترامب وولي عهد أبوظبي ذلك خلال المكالمة.

ولا توجد معلومات حول عدد مجموعات الاختبار التي ستتبرع بها الإمارات أو موعد وصولها.

وشكر الرئيس الأمريكي ولي عهد أبوظبي على الشراكة القوية بين أمريكا والإمارات العربية المتحدة عبر مجموعة واسعة من القضايا.

واتفق الزعيمان على أهمية خفض التصعيد في ليبيا والوقف المستمر للأعمال العدائية في سوريا، للمساهمة في التوصل إلى حل سياسي لكلا النزاعين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق