أهم الأخباراخترنا لك

الرئيس الأمريكي: لن نتعامل مع شركة هواوي بعد الآن

كتب: محمد عيد

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة لن تتعامل مع شركة هواوي الصينية بعد الآن، وذلك بعدما تحدثت تقارير عن أن واشنطن ستمدد مهلة عملاقة التكنولوجيا الصينية بالشراء من شركات توريد أمريكية حتى تستطيع خدمة عملائها الحاليين.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية سمحت في بادئ الأمر لهواوي بشراء بعض السلع أمريكية الصنع في مايو بعد وقت قصير من إدراج الشركة على قائمتها السوداء.

ويأتي التمديد ليجدد اتفاقًا من المقرر أن ينتهي في 19 أغسطس الجاري لتظل هواوي قادرة على الاحتفاظ بشبكات الاتصالات الحالية، وتوفير تحديثات لبرامج هواتف هواوي المحمولة.

يذكر أن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وضع يوم الجمعة الماضية شركة “هواوي” الصينية على القائمة التجارية السوداء، وهو الأمر الذي يمنع الشركات الأمريكية من التعامل مع شركة الهواتف المحمولة دون موافقة الحكومة، وهو القرار الذي انتقدته الأخيرة، مؤكدة على أنها ستتخذ خطوات لحماية شركاتها.

وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز، اليوم الإثنين، أن رؤساء وكالة المخابرات الأمريكيين، أحد أهم الأجهزة الرئيسية للتجسس ومقاومة التجسس في الولايات المتحدة، اطلعوا خلال الأيام الماضية الشركات الأمريكية والمستثمرين والمجموعات المهمة الأخرى على مخاطر التعامل مع الشركات الصينة التى تعمل فى مجال الهواتف النقالة.

التجسس سبب المشكلة

ويأتي قرار منع التعامل بعد تخوف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة الأمريكية من أن تقوم الحكومة الصينية باستخدم معداتها للتجسس على الشبكات الأمريكية، لصالح بكين، وهي اتهامات قامت الشركة بنفيها تماما، بحسب “رويترز”.

وتوقفت بعض الخدمات عن هواتف هواوي وقررت جوجل سحب ترخيص أندرويد من هواتف التي تمنع نقل منتجات عتادية وبرمجية، باستثناء تلك المنتجات ذات المصادر المفتوحة، ما يجعل تلك الهواتف تواجه مشكلة كبرى خلال الفترة المقبلة.

ويعني هذا أن الشركة الصينية لن تكون قادرة على إرسال تحديثات الأمان لنظام أندرويد كما لن يكون بإمكان عملاء هواوي خارج الصين الوصول إلى التطبيقات والخدمات الشائعة بما فى ذلك جوجل بلاي، وتطبيق البريد الإلكتروني جيميل، ويوتيوب، ومحرك بحثها، ومتصفحها للويب كروم، جوجل مابس، بحسب ما ذكر لوكالة فرانس برس.

توقف خدمات جوجل

وقال مصدر مطلع رفض ذكر اسمه لوكالة بلومبرج، إن هواوي لن تكون قادرة على تقديم تطبيقات جوجل وخدماتها في المستقبل.

ولم تكد تتلقى شركة هواوى صدمة شركة جوجل، حتى جاءت ضربة أخرى موجعة من عدد من الشركات الأجنبية، حيث تم الإعلان أن شركات مثل ومن بينها “إنتل” المزود الرئيسي لهواوي برقاقات الخوادم و”كوالكوم” التي تقوم بتزويدها بمعالجات كثيرة، و”زيلينكس” فهي تقوم بتزويد هواوي برقاقات قابلة للبرمج، و”برودكوم” تعمل على تزويد رقاقات التبديل.

وقف التعامل بين شركات التكنولوجيا الأمريكية وشركة هواوي لن يؤثر على الأخيرة فقط، فوفق تقرير لوكالة بلومبرج قد يؤدى حظر بيع المنتجات إلى هواوي قد يؤدي تعطيل أعمال الشركات الأمريكية في صناعة الرقاقات الأمريكي “ميكرون”، كما أنها تؤدي إلى تأخر إطلاق شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G اللاسلكية.

يذكر أن هواوي تشتري مكونات بقيمة 67 مليار دولار سنويا، نحو 11 مليار دولار منها من مورّدين أميركيين، بحسب صحيفة “ذا نيكي” اليومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى