عربعرب وعالم

الرئيس الفلسطينى: إلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل إذا ضمت أجزاء من الضفة

عبدالمنعم عادل زايد 

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن إدارته ستعتبر كل الاتفاقات والتفاهمات مع إسرائيل والولايات المتحدة ”لاغية تماما“ إذا أعلنت إسرائيل ضم أي جزء من أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وأضاف عباس ”إذا أعلنت إسرائيل ضم أي جزء من أراضينا سوف نعتبر كل الاتفاقات والتفاهمات بيننا وبين هاتين الدولتين لاغية تماما وذلك استنادا إلى قرارات المجلسين الوطني والمركزي ذات الصلة“.

وقال الرئيس الفلسطينى ”سوف نتخذ كل قرار أو إجراء ضروري للحفاظ على حقوقنا وحماية ثوابتنا الوطنية وفي هذا السياق فقد أبلغنا جميع الجهات الدولية المعنية بما في ذلك الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي إذا أعلنت إسرائيل ضم أي جزء من أراضينا“.

وتابع عباس ”لا يتوهمن أحد أنه يستطيع أن يستغل انشغال العالم بأزمة الوباء التي تواجهنا، فنحن بالمرصاد لكل من تسول له نفسه أن يتلاعب بحقنا أو يتجاوز قرارنا الراهن الوطني الثابت المتمسك بإقامة دولتنا الحرة المستقلة في أرضنا وعاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية”.

يذكر أن وزير الخارجية الأمريكى قال إن قرار ضم الضفة الغربية يعود لإسرائيل، وذلك بعد اتفاق نتنياهو وجانتس على تشكيل حكومة ائتلاف وطنى.

إقرأ أيضا

تشكيل حكومة وحدة وطنية فى اسرائيل تسمح بضم مناطق من الضفة

وتتوافق الاتفاقية النهائية مع معظم مطالب نتنياهو، بما في ذلك ضم أجزاء من الضفة الغربية، وتقول الاتفاقية انه يمكن للعملية أن تبدأ في يوليو 2020.

حيث تسمح اتفاقية حكومة الوحدة التي وقعها يوم الاثنين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس حزب “أزرق أبيض” بيني جانتس لإسرائيل ببدء تشريع لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية ابتداء من يوليو.

ووفقًا لبند 29 من الاتفاق، سيكون نتنياهو “قادرًا على تقديم الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة بشأن تطبيق السيادة في الضفة الغربية ، بموافقة الحكومة أو الكنيست اعتبارًا من 1 يوليو 2020.

وبإدراج بند يضمن مبدئا الضم يمثل انتصارا كبيرا لنتنياهو، الذي وعد في الحملات الانتخابية الثلاث الماضية الناخبين بأنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات، وكذلك على غور الأردن، إذا أعيد انتخابه رئيسا للوزراء

تشكيل حكومة وحدة وطنية فى اسرائيل تسمح بضم مناطق من الضفة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق