عاجلعرب وعالم

السفارات الأوروبية بالقاهرة تدعو روسيا للالتزام بمبادئ الأمم المتحدة

أصدرت سفارات (فرنسا وليتوانيا وبولندا وأوكرانيا وإنجلترا) في القاهرة اليوم -الأحد- بيانًا مشتركًا بمناسبة الذكرى (77) للحرب العالمية الثانية، وجاء في البيان اتهامًا صريحًا لروسيا الاتحادية بمحاربة النظام الدول الذي كان أحد أهم نتائج الحرب.

فقال البيان : “تحاول روسيا المعاصرة إدعاء الانتصار في الحرب العالمية الثانية، وغالبًا ما تتجاهل المساهمات الضخمة والخسائر البشرية للدول الأخرى. بعد الحد من الحرية الأكاديمية والحقوق المدنية في الداخل – وكلاهما ضروري لضمان عمل تاريخي نزيه، وتهاجم الحكومة الروسية الآن نظام العلاقات الدولية ذاته الذي تأسس بعد الحرب العالمية الثانية المعتمد على ميثاق الأمم المتحدة”.

كما هاجم البيان الحرب الروسية على أوكرانيا من واقع ما جاء فيه من تذكير بالعواقب الكارثية الناجمة عن الحرب العالمية الثانية: “إن الحرب التي اختارها بوتين في أوكرانيا تتعدى على أهم مبادئ علاقاتنا الدولية: سلامة الأراضي، والسيادة، والحل السلمي للنزاعات”.

وقارب البيان بين عواقب الحرب العالمية الثانية وعواقب الحرب الروسية التي تدور رحاها في أوكرانيا، فقال: “لا يرمز الثامن من مايو إلى انتصار المنتصرين على المهزومين، بل يجب أن يكون تذكيرًا بالكارثة الرهيبة وتحذيرًا من أن المشاكل الدولية لا يمكن حلها بقوة السلاح والإنذارات والعدوان والضم… اليوم، كما في الأيام المظلمة للحرب العالمية الثانية خسرت أوكرانيا ما بين 8 إلى 10 ملايين نفس، وأصبحت أوكرانيا بؤرة معارضة المعتدي. حيث يدافع الأوكرانيون عن وطنهم وحقوقهم وديمقراطيتهم وقيمهم ضد جار عدواني”.

وجاء البيان على ذكر المقاومة الأوكرانية للتغول الروسي القتالي والثقافي فقال: “تتخذ أوكرانيا تتخذ موقفا فعالاً في مواجهة العدوان الروسي. كما أنه تحذير للعالم من أن التحريف التاريخي وانتهاك القانون الدولي كثيرًا ما يسيران جنبًا إلى جنب”.  

ومن واقع ما استعرضه البيان من نتائج سلبية للعدوان الروسي، دعى إلى التمسك بمبادئ الأمم المتحدة والكف عن انتهاكها فقال: “ومن النتائج الأخرى للعدوان الروسي رد الفعل الدولي القوي. أوروبا موحدة وتقف بحزم مع أوكرانيا، وتساعدها بالوسائل الإنسانية والمالية والعسكرية. لكن ما يحدث في أوكرانيا هو مصدر قلق عالمي، حيث يتعرض الأمن الغذائي وأمن الطاقة -في مصر والشرق الأوسط- للتهديد بسبب العدوان الروسي. مع احتفالنا في الثامن من مايو، ندعو إلى التمسك بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وندعو روسيا إلى الكف عن انتهاكاتها الصارخة والمستمرة في أوكرانيا وخارجها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى