السلطان هيثم بن طارق يصدر عدة مراسيم لبناء نظام جديد للجهاز الإداري للدولة

0

عبد الله تمام
أصدر السلطان هيثم بن طارق ، سلطان عُمان ، سبعة مراسيم جديدة لبناء نظام جديد للجهاز الإدارى للدولة، تضمنت إنشاء جامعة التقنية والعلوم التطبيقية وتعديل مسمى “لهيئة العامة لحماية المستهلك” إلى “هيئة حماية المستهلك” وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء والمياه إلى هيئة تنظيم الخدمات العامة ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العُمانية.
كما تضمنت المراسيم الجديدة، تحديد اختصاصات وزارة التربية والتعليم واعتماد هيكلها التنظيمى والهيكل التنظيمى لوزارة الصحة وتعيينات فى بعض المناصب شملت تعيين رئيس لجامعة التقنية والعلوم التطبيقية ووكلاء لوزارات التربية والتعليم والأوقاف والشؤون الدينية والصحة ونائب لرئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة ورئيسى هيئتى تنظيم الخدمات العامة وحماية المستهلك ورئيس تنفيذى لهيئة تنظيم الاتصالات.
يشار إلى أن السلطان هيثم بن طارق، من مواليد 11 أكتوبر 1955، تولى الحكم فى 11 يناير 2020، خلفاً للراحل السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه، ليواصل مسيرة البناء والتنمية والنهضة المتجددة فى سلطنة عُمان.

بتوجيهات من السلطان هيثم بن طارق.. سلطنة عُمان تواصل تقديم مساعداتها الانسانية إلى لبنان

في إطار دورها الإنساني المتواصل ومد يد العون للدول الصديقة والشقيقة، وبناء على التوجيهات السامية للسلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، واصلت سلطنة عُمان تسيير رحلات الإغاثة الجوية عبر طائرات النقل العسكرية التابعة لسلاح الجو السلطاني العُماني، إلى لبنان للمساعدة في تخطي كبوتها الاقتصادية والمحنة التي ألمت بها مؤخراً.

تحمل الطائرات العُمانية على متنها مواد طبية متنوعة واحتياجات إنسانية وإغاثية ضرورية للبنان، جراء تعرض مرفأ بيروت للانفجار المدمر والذي نتج عنه خسائر بشرية ومادية كبيرة.

تترجم تلك المواقف ثوابت السياسة العُمانية على مدار 50 عاماً وتحديداً منذ مطلع السبعينيات من القرن الماضي، حيث يواصل السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان ترجمة هذه الثوابت العُمانية والتي أرسى مبادئها الراحل السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه.

تنبع هذه المواقف العُمانية من ثوابت راسخة لقيم السياسة العُمانية وهي قيم السلام والتسامح، ولأن الحفاظ على هذه القيم وضمان ديمومتها مرهون بتوافر الإرادة التي تحرص على إبقاء جذوتها حية في النفوس حتى لا تتأثر سلبا بالمعطيات العصرية والتقلبات الاجتماعية، وتأتي توجيهات السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، بشأن لبنان لتبرهن على القيم العُمانية الأصيلة؛ وفي مقدمتها: التسامح وخلق مناخات تعايش بين مختلف الدول.

الجدير بالذكر أن السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، من مواليد 11 أكتوبر 1955م، قد تولي الحكم في 11 يناير 2020، خلفاً للراحل السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه، ليواصل مسيرة البناء والتنمية والنهضة المتجددة في سلطنة عُمان.

أقرأ أيضا

سلطنة عمان عضو في التحالف الدولي للطاقة الشمسية

أصدر السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان، مرسوما سلطانيا تم بموجبه انضمام سلطنة عمان رسميا للاتفاق الإطاري لإنشاء التحالف الدولي للطاقة الشمسية، وهو تنظيم حكومي دولي تقوده الهند، ويهدف إلى تعزيز استخدام الطاقة المتجددة المتمثلة في الشمس بدلا عن الوقود الأحفوري، وذلك في نحو 121 دولة ذات أجواء مشمسة وتقع أراضيها بين مداري السرطان والجدي.
وتم الإعلان عن التحالف في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي، والذي عقد في باريس عام 2015 من قبل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

وفي عام 2016، أثناء مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ المنعقد في المغرب، تم طرح الاتفاقية التي تؤسس للتحالف من أجل المصادقة والتوقيع من قبل الـ121 دولة، وتبرعت الهند بمبلغ 27 مليون دولار أمريكي من أجل تأسيس رأس مال وبنية تحتية للتحالف لفترة 5 سنوات بدأت في عام 2016 وتنتهي في 2021.

نص المرسوم رقم 72 / 2020 بالموافقة على انضمام سلطنة عمان إلى الاتفاق الإطاري لإنشاء التحالف الدولي للطاقة الشمسية المحرر في نيودلهي بتاريخ 27 مايو 2017، وبعد العرض على مجلس الشورى، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.