أخبارأهم الأخبار

الصحة: انخفاض معدل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري لأقل من 1% بين السكان

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أن مصر من الدول التي تشهد انخفاضًا كبيرًا في معدل الإصابة بمرض “فيروس نقص المناعة البشري”، حيث يقل معدل الانتشار بين السكان لأقل عن 1%، وذلك تزامنًا مع اليوم العالمي للإيدز والذي يتم الاحتفال به في الأول من ديسمبر في كل عام.

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى التزام مصر بأهداف الاستراتيجية العالمية لمكافحة “الإيدز” وأهداف التنمية المستدامة، والتي تهدف للقضاء على هذا المرض بحلول عام 2030، وذلك من خلال تكثيف الخطط والموارد لتسريع مسار الاستجابات الوطنية والوصول لتحقيق استراتيجية “95 – 95 – “95 والتي تستهدف الوصول لأكبر عدد من المصابين طبقًا للإحصائيات التقديرية، وسرعة تقديم خدمات الرعاية الصحية والعلاج للمكتشفين من المصابين، وضمان الالتزام العلاجي وكفاءة الخدمات الصحية للوصول للتحكم في معدلات انتشار الفيروس.

وأكد “عبدالغفار” تقديم جميع الخدمات للمواطنين والمصابين بفيروس نقص المناعة البشري بداية من التوعية والمشورة الصحية والفحوصات الطبية والأدوية المضادة للفيروس، ومتابعة الحالة الصحية بالمجان مع الحفاظ على سرية البيانات، مشيرًا إلى إطلاق الموقع الإلكترونى الخاص بالبرنامج الوطنى لمكافحة الإيدز لضمان نشر المعلومات الصحيحة ورفع الوعي المجتمعي الخاص بالمرض على الرابط التالي: (www.nap.mohp.gov.eg).

ولفت “عبدالغفار” إلى توفير خدمات الرعاية والعلاج للمصابين من خلال 27 مركزًا بجميع محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى توفير خدمات المشورة والفحص الاختياري الخاص بالفيروس من خلال 24 مركزًا، فضلاً عن التوسع في توفير حزمة خدمات لمنع انتقال العدوى من الأم للجنين، بهدف الوصول إلى صفر إصابات بين حديثي الولادة المولودين لأمهات مصابات بالمرض.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة هبة السيد مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز بوزارة الصحة، أن أبرز مكتسبات الاستجابة الوطنية للإيدز 2021، هو ضمان استمرار توفير كافة الخطوط العلاجية بتغطية كاملة من التمويل الحكومي، لتوفير العلاج للمصابين مع صرف جرعات الأدوية لأكثر من شهر خلال جائحة كورونا لمنع التزاحم بالمراكز، فضلاً عن التوسع في توفير الخدمات الجراحية والطبية للمتعايشين مع المرض من خلال التعاون مع أمانة المراكز الطبية المتخصصة.

وأشارت إلى تسجيل أصناف حيوية من أدوية الخط الثاني لعلاج الفيروس، بالإضافة إلى تسجيل جميع أدوية الخط العلاجي الأول لتصل نسبة الأدوية التي يعتمد عليها المتعايشين مع الفيروس والمسجلة بهيئة الدواء المصرية، إلى 98% مما يساهم في ضمان استمرارية توفير العلاج للمصابين.

وأكدت الدكتوة هبة السيد، تحديث الاستراتيجية الوطنية للإيدز 2021-2025 للتماشي مع الاستراتيجية العالمية للإيدز المحدثة، والتي أطلقها برنامج الأمم المتحدة المعني بالإيدز، لافتة إلى توفير برنامج تدريبي مستمر للأطباء، في جميع أنحاء الجمهورية لتقديم الخدمات الصحية للمصابين وفقَا لأحدث الأدلة العلمية، وطبقًا للبروتوكول الوطني المحدث الذي يتماشى مع أحدث توصيات منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى توفير “بدائل الأفيونات” كأحد تدخلات خفض الضرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى