مقالات

” عيد وحيدة ” يكتب نقابة الصحفيين بأيدى جديدة

"رحلة معاناة شاقة فى نقابة الصحفيين قلعة الحريات و الصوت العالى و المسموع .

كتب : عيد وحيدة                                                                                                                       
نقابة حملت على اكتافها هموم الوطن و المواطنين .ادراج سلمها يشهد له التاريخ عبر عهود و عهود .
ترأسها نقيبا ّ كبار وشيوخ المهنه دورات و سنوات متتالية . صرح هائل يتوسط القاهرة باب الحرية هو شارع عبد الخالق ثروت الذى يتجاور و يتلاحم به منيرى الصحافة و المحاماه . جاءت الانتخابات المصرية لهذه الدورة و ترشح عدد كبير نقباء و فوق السن و تحت السن و ما توقعناه و رصدناه ووقفنا بكامل قوتنا و طاقاتنا و قد حدث .كادت الفرحة تغمرنا نحن الصحفيون . انعقدت الجمعية العمومية لجموع صحفيين فى الجوله الاولى و لم تكمل نصابها و الجولة الثانية و يكفيها 25%من عدد الاعضاء .
يوم الجمعة و مع اشراقه شمسه انار الله قلوب الزملاء لفتح صفحة جديدة القصد منها و حسب برنامج كل ناجح خدمة هذا لكم من الاعضاء و فى شتى مجالات الصحافة و لكنى اود ان اشير ان من حالفه الحظ مبروك له .. و من لم يحالفه الحظ ف الدورات سريعة و لاحقه و هذه ارضية تفرش له كتمهيد لوقت قادم
اعود و اقول : ان مطالب و مشاكل الصحفيين كثيرا جداّ فهم قوه بقلمهم و بقلم ترفع الامم و بقلم ايضا تهدم امم
جداول النقابة عديدة
تحت التمرين ( الجدد )
مشتغلين
حر ( منتسب )
و لكن اقول ان هناك فى الاونه الاخيره الصحفى الاليكترونى و له كل الحق فى الانضمام و لكن هناك شروط له و لغيره من المتقدمين الجدد و قد تم وضح تلك الشروط سابقا :
ان يكون مؤهل عالى و الافضلية لخريجى الاعلام
يعمل بجريدة حكومية او حزبية او بترخيص المجلس الاعلى للصحافة
يكون له ارشيف صحفى مميز يمس مشاكل الجماهير
مهين بجريدة بترخيص المجلس
مؤمن عليها بها
دورات اعلامية
اجادة للغة الانجليزية
تمكنه الكامل من استخدام الحاسوب الالى ( لغة العصر )
و السادة الفائزين / الحمل عليهكم ثقيل جدا فى المرحله القادمه .
العلاج .السكن . النوادى . التيسرات الحكومية و المؤسسيه فى تداول المعلومات و غيره
تسهيل المأموريات
النقل و المواصلات
و الاهم من كل هذا الحرية للمحور الناجح بحماية نقابية لغير الاعضاء طالما بجريدة معترف بها من المجلس الاعلى للصحافة .
و ارى انه لابد من سن تشريع قانون لوضع اسس اقوى لميثاق الشرف الصحفى و احترام مبادئه هى و حساب كل من تسول نفسه للنصب و الاحتيال و استغلال الصفة بريشة الراس التى يتهمنا بها البعض .
من الاسكندرية و غرب الدلتا ابارك لنقبينا الحالى دكتور ضياء رشوان هذا الرجل قدم لى خدمة كبرا وقت ان كان نقيبا و لن انساها .
الاستاذ حماد الرمحى الذى اكتسح بالاصوات و كان التانى ترتيبا . انه رئيس تحرير جريدتنا ( اليوم ) فكانت فاتحة خير عليه و فاتح خيرا عليها .. ووقفنا بقوتنا فى المساعده و المؤازرة مع هذا الرجل و هو قائد وجبهة المدافعين عن الصحفيين و الكثير من المواقف تقدر له فى حل المشاكل داخل الصندوق و خارجه . و هنا اشكر نقيب فرع الاسكندرية الاستاذ رزق الطرابيشى و ابناء العمومه الصحفى الكبير سامى خير الله و الصحفى اللامع ناصر جويده الطلخاوى و الصديق اشرف الجبالى و النائب الصحفى حسنى حافظ و الرقيق على حادى و الاصدقاء هيثم بطاح . ايهاب الشامى . محمد كامل . سناء حسن . حازم رفعت . و الصدوق هانى زايد و المستشار جمال ابو الفضل مستشار محافظ البحيره لوقوفه معنا . و كل من شارك فى حملة حماد الرمحى من شتى المحافظات .
و ابارك لكل الزملاء الفائزين الاستاذ خالد ميرى . محمد شبانة . هشام يونس . محمود كامل . محمد يحى يوسف . اللى الامام يا رجال بقيادة النقيب المخضرم دكتور ضياء رشوان و مبروك لمؤسسة اليوم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى