العائلة المقدسة.. رحلة استظلت بشجرة البهنسا ومخبأها جبل الطير في المنيا

0

مسار رحلة العائلة المقدسة، من اهم المشروعات التي توليها الدولة اهتماما كبيرا، نظرا للأهمية الدينية والسياحية، التي وضعتها في اولي مصاف المزارات الجاذبة للسياحة الدينية في مصر.

جبل الطير مخبأ مريم وعيسى

مرت العائلة المقدسة بـ 25 موقع بمصر، منذ دخولها سيناء والي ان وصلت الي اسيوط علي امتداد حوالي 3500 كيلو متر ذهابا وإيابا، وشرُفت محافظة المنيا بأن تكون ضمن تلك المواقع، التي وطئتها قدمي السيدة مريم وسيدنا عيسى عليهما السلام.

حيث وصلت الي جبل الطير، وهو مغارة اختبئا بها هروبا من بطش الرومان، ومنذ ذلك الوقت أُقيمت كنيسة السيدة العذراء علي قمة الجبل بجوار نهر النيل بسمالوط، واصبح اهم مزارا سياحيا قبطيا يُنسب للعائلة المقدسة بعد دير المحرق.

كنيسة السيدة العذراء

كنيسة السيدة العذراء، كانت مدفنا فرعونيا، ثم جاءت الملكة هيلانه والدة قسطنطين عام 328م، بينما قام بتجديدها الانبا ساويرس مطران المنيا عام 1938 لتتحولها بذلك الي كنيسة مدخلها من الجهة الغربية، واحجارها تتميز بنقوش نادرة تعود الي العصر الروماني، بينما نجد مغارة من الاتجاه الجنوبي الشرقي للكنيسة، مكثت فيه العائلة المقدسة ثلاث أيام ثم عادت لتستكمل رحلتها.

شجرة العذراء ومسجد علي الجمام مشهد تأخي 

وخلال رحلتها بالمنيا، استظلت السيدة مريم وولدها عيسى عليهما السلام، تحت شجرة بقرية البهنسا التابعة لمركز بني مزار، بجوار مجموعة من الاضرحة، لصحابة رسول الله الذين دُفنوا بها منذ الفتح الاسلامي لمصر، وضريح مسجد سيدي علي الجمام قاضي البهنسا، فهو مشهد يُمثل التآخي بين الاقباط والمسلمين، وليس مزارا سياحيا واثريا وحسب، مرورا بالاشمونين وملوي الي ان دخلت محافظة اسيوط.

مشروع سياحي اثري وديني

مسار العائلة المقدسة، يعتبر منطقة سياحية وأثرية ودينية لا تقل اهميتها عن كُبريات المناطق السياحية بمصر، لما تضُمه من مزارات سياحية، تستقبل بها نحو 2 مليون سائح سنويا من داخل البلاد وخارجها، قبل أن يُدخلها بابا الفاتيكان ضمن المنطقة الاثرية بمحافظة المنيا، وضمن أعمال التطوير الجاذبة للسائحين والزائرين تزيد من أعدادهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.